تعرف على أخطر مشكلتين تواجهان الإقتصاد المصري في عام 2018
الخبير الاقتصادي هاني توفيق

ضمن متابعات موقع مصر 365 للاقتصاد المصري فسوف ترصد لكم اليوم مشكلتين من أخطر المشاكل الاقتصادية الذين يواجهون مصر خلال 2018، واليكم ما صرح به هاني توفيق وهو من كبار الخبراء المصريين في الاقتصادي، وهو أكد على أن أول مشكلة هي الدين العام وثاني مشكلة هي عجز الموازنة وهم من أخطر مشكلتين تواجه الاقتصاد هذا العام.

وأشار إلى أن حل المشكلتين متوقف على زيادة حصيلة موازنة الدولة، وهو قام بتقديم العديد من الاقتراحات ومن أهمها حصيلة الضرائب وهي تتمثل في 25% من اجمالي الناتج المحلي وهذا ما تسير عليه الدول الأخرى، ولابد من إلزام جميع المواطنين بتسجيل العقارات الخاصة بهم واستغلال جميع الأصول الخاصة بالدولة وهذا ما يساعد في تحسين الاقتصاد.

كما أنه توقع أن يضل ارتفاع الدين العام إلى 150% من الناتج الاجمالي المحلي، وسوف يصل الدين إلى 4 تريليونات جنيه مصري وإذا تم إضافة عليه الدين الخارجي سوف يصبح 105 مليارات دولار، وهذا بعد توقع الاتفاقية الخاصة بقرض بناء محطة الضبعة.

اقرأ أيضاً.. “وزيرة الاستثمار” تعلن “قانون الإفلاس” يعمل على ترتيب مصر في المؤشرات الدولية

وسوف يسجل بعد ذلك اجمالي الدين 6 تريليونات جنيه، وإذا تم حساب متوسط أسعار الفائدة وهي الذي تصل لـ10% سوف يبلغ حجم المصروفات الخاصة بخدمات الدين إلى 600 مليار جنيه، ويعتبر هذا مبلغ أكبر مما يتم إنفاقه على البنود الخاصة بالتعليم والصحة ودعم الموازنة المجتمعية.

جديراً بالذكر أيضاً أن ارتفاع معدل التضخم أنه حتى بعد الانتهاء من أثر سنه التعويم ما زالت نسبته تصل إلى 25% في نهاية شهر ديسمبر، ويكون ذلك في ظل استهداف خفضة لتصل نسبته إلى 13% من العام الجاري وهذا التراجع يكون ناتج عن انخفاض القوة الشرائية، وقلة الطلب وانتشار البطالة وليس من خلال زيادة المعروض وهذا يترتب عليه تراجع الأسعار.

ومن أهم الحلول الخاصة بزيادة عجز الموازنة هي تخفيض هذا العجز الناتج عن ارتفاع الدين، ويكون هذا من خلال زيادة الايرادات من خلال الاستثمار والانتاج وهذا سوف يؤدي لزيادة حصيلة الموازنة الخاصة بالدولة ومن أهمها الضرائب، ويكون تشديد الرقابة على جميع الممولين من خلال زيادة الحصيلة الخاصة بها قبل فرض الضرائب الجديدة.