مصادر مصرفية تؤكد عدم خصم الفكة من الشيكات والحوالات إلا بعد موافقة العملاء
البنك الأهلي

أكدت مصادر مصرفية أن البنوك لن تخصم أي فكة أو كسور من مبالغ الشيكات والحوالات التي تصرف في فروعها إلا عقب الحصول على موافقة كتابية من العميل موضحة أن لا يجوز لأي بنك قانونا أن يخصم كسر الجنيه أو العشرة جنيه إلا عقب الموافقة الكتابية من العميل كما لا يستطيع إجباره على ذلك، وعند رفض التبرع بها لحساب صندوق تحيا مصر لن تخصم.

وقد كشف البنك المركزي أمس الخميس عن فتح حساب مصرفي لتحصيل ” كسور الشيكات ” بغرض توجيه حصيلته إلى بعض المشروعات الخيرية والتنموية التي يتم إنشاؤها من قبل صندوق تحيا مصر مثل مشروع تطوير المناطق العشوائية تنفيذا للفكرة المطروحة سابقا من قبل الرئيس السيسي.

وأضاف المصرفيون أن حصيلة كسور التحويلات سوف تمثل أكبر حصيلة من الشيكات بسبب أن التحويلات تحتوي في العادة على كسور نظرا لتطبيق الدمغة وخصم رسوم لصالح البنك لافتا إلى أنه في الأغلب بعض الشركات سوف تحرر شيكات لا تحتوي على كسور تجنبا لأي خصومات.

وأفادت وكالة رويترز أن البنك المركزي أصدر في كتاب دوري لمسؤولي البنوك أمس الخميس أنه سوف يتم خصم كسور الشيكات والحوالات المصرفية عقب الحصول على موافقة العملاء مكتوبة موضحة أن القرار يشمل تحصيل كسور الجنيه في الشيكات والحوالات التي تقدر قيمتها بنحو مليون جنيه فأقل، وكسور العشرة جنيهات في الشيكات والحوالات التي تتخطى قيمتها المليون جنيه باستثناء الشيكات والحوالات التي قيمتها تبلغ 100 جنيه و شيكات معاشات التقاعد.

وأوضح البنك المركزي أن الهدف من إصدار ذلك القرار هو خدمة الاقتصاد المصري، ويدعم القرار مشروعات صندوق تحيا مصر الذي يسعى إلى مواجهة الظروف الاقتصادية الصعبة التي تواجهها مصر من خلال مساندته للعديد من مبادرات تحقيق العدالة الاجتماعية مشيرا إلى عدم صرف كسور قيمة الشيكات والحوالات المصرفية في حالة صرف العملاء لها من خلال شباك الصرف.

والجدير بالإشارة أن الرئيس عبد الفتاح السيسي طالب في سبتمبر 2016 من المسئولين بالبنوك بضرورة التوصل إلى طريقة للاستفادة من فكة كسور الشيكات بهدف ضخها في مشروعات تنموية تخدم البلاد.