ما المشكلات التي تضع تسعيرة العقارات في خطر في 2018؟
العقارات

يضطر المسعرين العقاريين أو المثمنين العقاريين إلى مواجهة الكثير من المشكلات، هذا خلال المزادات العقارية التي يتم عقدها، هذا وقد أضاف الخبراء العقاريين أن مهنة التثمين أو التسعير العقاري هي عصب قطاع العقارات الرئيسي، وذلك بالنسبة لقطاع العقارات في مصر.

وأضاف الخبراء العقاريين خلال التصريحات أن أهمية هذا يرجع إلى تحديد تسعيرة الشقة أو متر الأرض، هذا بجانب الأصول التي يقوم الخبراء بعرضها في تلك المزادات، حيث يتمكن الخبراء خلال تلك المزادات من بيعها بسعرها الحقيقي، وذلك لعدم تدخل أي من السماسرة في عملية البيع وبالتالي التخلص من عناصر إفساد عمليات البيع.

وخلال التصريحات التي قام بها الشريك العقاري لمجموعة عارف للاستثمارات العقارية والخبير المثمن العقاري “إبراهيم عارف”، فقد أكد على أبرز المشكلات التي من الممكن أن تعترض جلسات تسعيرة العقارات والأراضي وذلك خلال الجلسات، مضيفا أن تلك المشكلات من الممكن أن تكون:

  1. لا يمكن لصغار المثمنين أن يقوموا بإدارة جلسات المزادات، حيث من الممكن أن تشهد المزادات الكثير من المشكلات، وذلك نظرا لعدم قدرتهم على قيادة المزاد بالشكل الصحيح.
  2. القيمة النهائية للمنتج العقاري الذي يتم طرحه خلال المزاد من المؤكد أن يتأثر وبشكل كبير بمشكلة تنظيم المزاد العلني الذي يتم تنظيمه من خلال صغار المثمنين.
  3. من الممكن أن يتم عرض قيمة غير عادلة لسعر الأرض أو العقار الذي يتم طرحه من خلال العقار، وذلك بسبب قلة الخبرة التي يملكها بعض المثمنين.
  4. تسعيرة العقارات والأراضي تتأثر بشكل كبير، هذا مع اعتبار أنه عادة لا يكون جميع الخبراء المثمنين ليسوا مقيمين للعقارات وأسعارها.
  5. من الممكن أن تتعرض عملية التسعير للكثير من الأخطاء، وبالتالي الأخطار، هذا مع امتهان مهنة التسعير للعديد من الخبراء العقاريين وذلك بدون حصولهم على الدراسة الكاملة بالنسبة لهذا المجال.

هذا وقد شهدت أسعار العقارات ارتفاعات ملحوظة خلال الفترة الأخيرة، وذلك على الرغم من اعتبار سوق العقارات من أكثر الأسواق استقرارا، إلا أنه مع تدهور الحالة الاقتصادية، فكان لابد من ارتفاع أسعار العقارات.

اقرأ أيضا:

  1. تعرف على مدى تأثر سوق العقارات في 2018 بأسعار الحديد والأسمنت.