سياسة العرض والطلب تعيد التوازن لأسعار النفط العالمية
الاوبك

يتجه سوق النفط العالمي نحو إعادة التوازن بين العرض والطلب،بعد سنوات عديدة من هبوط الأسعار،وقد جاء ذلك وفقا لتقرير شهري قد صدر عن منظمة البلدان المصدرة للنفط “اوبك” خلال اليوم الخميس، والجدير بالذكر أنه قد تمت الاضافة في هذا البيان ان هناك مؤشرات متزايدة على ان سوق النفط يتحرك بسلاسة باتجاه إعادة التوازن، وقد ذكر البيان ايضا ان الاسعار في حالة تحسن بسبب انخفاض المخزونات والطلب الجيد والتوترات الجيوسياسية.

ويذكر انه قد حدث ارتفاع في أسعار النفط وذلك خلال الأشهر الأخيرة بعد اتفاق بين أوبك والمنتجين من خارج منظمة الأوبك، وخاصة روسيا في نهاية عام 2016، للحد من الإنتاج لمواجهة إمدادات وفيرة على الصعيد العالمي، وقد تقرر تمديد هذا الاتفاق حتى نهاية عام 2018 خلال اجتماع عقد في فيينا في شهر نوفمبر الماضي.

ونتيجة لذلك، ارتفعت أسعار النفط فوق 70 دولارا للبرميل بعد أن وصلت في يناير 2016 أقل من 30 دولار امريكي، وهو أدنى مستوى لسعر النفط في اثناء العشر سنين الماضية، وقالت المنظمة فى تقريرها “فى شهر ديسمبر قد حدث تحسن في توقعات النفط الى مستويات لم نشهدها منذ اواخر عام 2014”.

وقد عزز الاتفاق على تمديد الانتاج، فضلا عن “الاضطرابات في إمدادات بحر الشمال” بعد الاضرار التي لحقت بشبكة انابيب النفط التي توفر 40 في المئة من النفط والغاز في بحر الشمال في المملكة المتحدة نتيجة الأضرار الناجمة عن الانابيب، وقد رفعت اوبك توقعاتها حول الطلب العالمي على النفط العام الماضي الى 96.99 مليون برميل يوميا، وعزت ذلك إلى “بيانات أفضل من المتوقع ان تصل الى أوروبا والصين”.

وبالنسبة لعام 2018، من المتوقع أن يصل الاستهلاك العالمي إلى حوالي ما يقرب من 98.51 مليون برميل يوميا وذلك كمعدل عام عالمي، وحول سياسة العرض والطلب ، فقد قالت اوبك ان امدادات النفط العالمية ارتفعت الى حوالي ما يقرب من 57.79 مليون برميل يوميا في عام 2017 وسترتفع إلى 58.94 مليون برميل يوميا في عام 2018، وأضافت منظمة الاوبك خلال بيانها قائلا “ان الولايات المتحدة الأمريكية مازالت المحرك الرئيسي لنمو إمدادات الأوبك”.

إقرأ ايضا تعرف على ردود الأفعال العربية بخصوص البتكوين