اتفاقية بين الجهاز التنموي و الدولية للهجرة للحد من ظاهرة الهجرة الغير شرعية

قام جهاز تنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر بتوقيع اتفاقية تعاون مشترك مع المنظمة الدولية للهجرة، حيث تنص الاتفاقية على تنفيذ مشروع الخاص ومبادرات التنمية المحلية المصرية وذلك من أجل تقديم الدعم الكامل للمصريين بالخارج ويعتبر الغرض الرئيسي من تلك المبادرة هي تمويل المشروعات التنموية الصغيرة والمتوسطة لكافة الشباب وذلك لغرض الحد من الهجرة الغير شرعية التي انتشرت مؤخرا ومن أجل تقديم الدعم الاستراتيجي لمصر من خلال التنمية المستدامة وهي رؤية مصر 2030.

ويذكر أن جهاز تنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر، باختيار انسب المحافظات وذكر الجهاز بانه قام باختيار محافظة اسيوط، باعتبارها من اهم المحافظات ذات الأولوية وذلك وفقا لما ذكرته خريطة الفقر، بالإضافة إلي أنها من اكثر المحافظات المصدرة لإعداد كبير من الهجرة الغير شرعية الي خارج البلاد.

ويذكر بأن الجهاز سوف يقوم بالتعاون ومشاركة جميع المجتمعات المحلية وذلك ليقوم بتحديد الاحتياجات المحلية وتقديم جميع المقترحات للمشروعات التي سوف تقوم بتمويلها للشباب وبالفعل قام الجهاز بالاتفاق مع المجتمعات المحلية.

قام الجهاز بإعلان عن دعوة للمشاركة في المشروعات الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر، وذلك لتقديم المقترحات والمساعدات لإنشاء المشروعات المناسبة للشباب في محافظة أسيوط وذلك بتاريخ 16 يناير لعام 2018.

وقام الرئيس التنفيذي لجهاز تنمية المشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر، الدكتورة نيفين جامع، بأن جميع الآليات المستخدمة في تطبيق المشروعات التنموية سوف تكون آليات حديثة مبتكرة ومتطورة من أجل المساهمة في تنفيذ الهدف الأساسي الذي يسعى الجهاز التنموي الي تحقيقه وهو تقليل من الهجرة الغير شرعية التي يلجأ إليها الكثير من خيرة شباب مصر.

ويذكر بأن الجهاز قام بتحديد العديد من المعايير والأسس اللازمة من أجل اختيار الجمعيات التي تقوم للمشاركة في تلك المبادرة، مؤكدا علي الشروط المطلوبة لاختيار الجمعيات وهي أن تكون مسجلة في وزارة التضامن الاجتماعي، ولابد أن يكون قد مر علي تأسيسها ما يقرب من ثلاث  سنوات على الأقل، علي أن يكون لديها الخبرات الكافية في مجال تنفيذ المشروعات والمبادرات التنموية، ومن أهم الشروط أن يكون للجمعيات مقر مجهز ولديها جهاز إداري متكامل ومناسب مقرها بالقرب من المناطق الجغرافية المستهدفة.

أشار رئيس بعثة المنظمة الدولية للهجرة في مصر المهندس لوران دى بوك، أن أهم الأهداف الرئيسية لتعزيز رؤية مصر  2030 هي تحسين مناخ العمل في مصر، مشيرا على مشاركة المصريين المقيمين بالخارج هو من أهم العناصر الأساسية لتحقيق استراتيجية المنظومة التنموية في مصر خلال عام 2018، وتعتبر هذه المشاركة من اهم المشاركات التي تحقق الدعم الكامل لمصر في الوقت الحالي.

وتعتبر هذه المبادرة من اهم المشروعات حيث أنها تعد جزء من مشروع مبادرات من أجل التنمية المحلية في مصر، التي هدفها هو تقديم الدعم للمصريين في الخارج، وهي ممولة من قبل الوكالة الإيطالية للتعاون الإنمائي والتي من شأنها تنفيذ المنظمة الدولية للهجرة في مصر بالتعاون مع وزارة الهجرة وشؤون المصريين في الخارج.

والجدير بالذكر أن هذا المبادرة تهدف إلي تعزيز الآليات المؤسسية وذلك بمشاركة المصريين المغتربين في التنمية الاقتصادية المحلية في مصر، وبذلك يتم تحقيق التنمية المستدامة الخاصة التي تهدف إليها الأمم المتحدة، من ضمنها هدف رقم 8 الذي ينص علي العمل اللائق والنمو الاقتصادي، وهدف رقم10 الذي ينص علي الحد من لوحة عدم المساواة، والهدف رقم 17 الذي ينص علي الشراكة من أجل توفير الأهداف التنموية للالفية، بالإضافة إلي أن المبادرة سوف تقوم بتقديم الدعم لتحقيق رؤية مصر 2030، بالاخص في تحقيق الركائز الأساسية المتعلقة بكل من المحال الاقتصادي ومجال التعليم.

اقرا ايضا:

ننشر تفاصيل جلسة “رؤية مصر 2030” بالمؤتمر الوطني الدوري الرابع للشباب