تحسن مركز مصر في مؤشر البؤس العالمي وظهور السعودية لاول مرة
مؤشرات اقتصادية

توقعت بلومبرج أن تحسن مكانة مصر في مؤشر الفقر العالمي، الذي يقيس أكثر الاقتصادات بؤسا، هذا العام، ووفقا للمؤشر الذي أعلنته الوكالة، فإن مصر ستحتل المرتبة الرابعة في قائمة أكثر الاقتصادات بائسة في عام 2018، مقارنة بالمركز الثاني الذي احتل في عام 2017.
ويستند هذا المؤشر إلى توقعات الاقتصاديين للتضخم والبطالة في البلدان خلال العام، وعلى هذا الأساس يقيس مدى البؤس في البلدان، والجدير بالذكر أنه على مدار العام الماضي، ارتفعت معدلات التضخم في مصر بشكل ملحوظ بسبب قرار تحرير سعر الصرف في نوفمبر 2016.

وبلغ التضخم أعلى مستوياته في يوليو بعد أن ارتفع فوق 30٪ قبل أن يتراجع منذ نوفمبر، ويهدف البنك المركزى الى خفض التضخم الى 10 الى 16 فى المائة بنهاية هذا العام، وانخفضت البطالة في العام الماضي، لكنها بقيت عند مستويات أعلى مما كانت عليه قبل ثورة يناير 2011.

أعلنت الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء اليوم أن معدل البطالة انخفض خلال الربع الرابع من العام الماضي إلى 11.3٪ من إجمالي القوى العاملة، مقارنة مع 12.4٪ خلال نفس الفترة من عام 2016، وقال بلومبرج ان ارتفاع الاسعار يشكل تهديدا اكثر خطورة للاقتصاد العالمى من البطالة هذا العام بعد النظر الى اقتصادات 66 دولة.

احتلت فنزويلا المرتبة الاولى فى قائمة الدول الاكثر بؤسا هذا العام، للمرة الرابعة على التوالى، وأدرجت عدد من البلدان القائمة لأول مرة في قائمة البلدان الأكثر بؤسا مثل المملكة العربية السعودية، حيث احتلت المرتبة العاشرة في القائمة.

وذكر تقرير بلومبرج أنه من المتوقع أن تنخفض المملكة العربية السعودية في مؤشر البؤس وأن تنضم إلى قائمة الدول العشر الأكثر بائسة في 2018، مع توقع بلومبرج أن تحتل المملكة المرتبة العاشرة بدلا من 14 في عام 2017، قد نفذت المملكة العربية السعودية عدة إصلاحات اقتصادية منذ بداية هذا العام، وفرضت ضريبة القيمة المضافة على السلع والخدمات بنسبة 5٪، ورفع أسعار الطاقة والكهرباء، واشارت بلومبرج الى ان قائمة الدول الاكثر بؤسا تضم ​​جنوب افريقيا والارجنتين واوكرانيا واسبانيا والبرازيل وسيبيريا.

إقرأ أيضا “المركزي السعودي” يعقد اتفاقية مع “الريبل” لربط البنوك المحلية بتقنية البلوكشين