اليورو يحقق ثاني أكبر خسارة أسبوعية له خلال تعاملات اليوم
اليورو

يمثل الأسبوع القادم أهم فترة بالنسبة لسوق العملات العالمية، ويأتي هذا في ظل الأحداث السياسية الحالية في أوروبا، وقد مرت تعاملات اليورو اليوم الجمعة بخسارة كبيرة جدا، وبالتالي يكون قد تكبد اليورو أكبر الخسائر التي واجهها على مدار الأربعة أشهر الماضية، والتي عاصرت قيام المستثمرين بتقليص مراكزهم.

حيث سيتم في الرابع من مارس القادم الإعلان عن نتائج الانتخابات العامة في إيطاليا، هذا بجانب تصويت الانضمام لحكومة ائتلافية أخرى، وذلك بالنسبة لأعضاء الحزب الديمقراطي الاشتراكي الألماني، حيث سيتم التصويت في الرابع من مارس أيضا، ومن المتوقع أن يتسبب الحدثات في إثارة المزيد من التقلبات والتي ستؤثر بشكل كبير على سوق العملات.

ومن المنتظر إعلان نتائج الانتخابات العامة الإيطالية في الرابع من مارس كما سيجري الحزب الديمقراطي الاشتراكي الألماني في الرابع من مارس أيضا تصويتا لأعضائه على الانضمام لحكومة ائتلافية أخرى مع المحافظين بزعامة المستشارة أنجيلا ميركل، وهما حدثان قد يثيران تقلبات جديدة في السوق.

أما بالنسبة للدولار الأمريكي، فقد شهد المؤشر الذي يقيس آداء الدولار الأمريكي أمام الست عملات الرئيسية في السوق ارتفاع خلال تعاملات اليوم بقيمة 0.2%، وبالتالي وصل إلى مستوى 89.873 بعد الارتفاع.

وقد تمكن المؤشر خلال تعاملات الخميس الماضي من الوصول إلى أعلى مستوى له، حيث سجل خلال تعاملات الخميس 90.235، وبالتالي يكون المؤشر قد جاوز أدنى مستوى له وهو 88.253 والذي قد سجله المؤشر خلال الثلاث سنوات الماضية، ويأتي هذا الارتفاع الذي حققه المؤشر ليشير إلى مكسب أسبوعي بقيمة 0.9% وذلك قبل أن يتخلل الانخفاض موجه الارتفاعات.

الجدير بالذكر أنه على الرغم من الاستقرار الذي شهدته معدلات تضخم أسعار المستهلكين الاساسية، وذلك خلال التعاملات في شهر يناير السابق في اليابان، إلا أن الين لم يتأثر مطلقا من نتيجة البيانات الأخيرة والتي أظهرت ذلك، هذا ويوضح هذا أن السياسة النقدية شديدة التيسير والتي يتبعها البنك المركزي يَصعب التخلي عنها من قبل البنك.

اقرأ أيضا : مورجان ستانلي يتوقع هبوط الدولار أمام العملات الرئيسية خلال 2018.