استئناف رحلة البحث عن البترول والغاز بالبحر الأحمر
السفينة الصينية

صباح يوم الإثنين الموافق 12/3/2018 غادرت السفينة Dong Fang Kante ، المسؤولة عن اكتشاف الغاز والبترول بمياه البحر الأحمر، وهذه السفينة تابعة لشركتي “شلمبرجير” الأمريكية، و “تي جي إس” الإنجليزية، من ميناء سفاجا البحري، وذلك بعد أن تم تمويلها بالوقود والخدمات، حتى تستكمل أعمال البحث و المسح السيزمي ثنائي الأبعاد، وذلك على مساحة تبلغ 500 كيلو متر طولاً، هذا بما يعادل 5% من إجمالي المساحة التي تم التعاقد عليها، حيث تم التعاقد بداية من سفاجا شمالاً، إلى جنوب برنيس، ومن المفترض أن يتم الإنتهاء من أعمال الاستكشاف، قبل نهاية شهر مارس الجاري.

كما تعد هذه السفينة من أكبر وأهم سفن البحث السيزمي على مستوى العالم، كما تستخدم فيها أهم وأحدث التقنيات لتقوم بتسجيل الموجات الصوتية، لفترات زمنية كافية، بالإضافة إلى التقاط صور تحت سطحية، بعمق يتجاوز ال 20 كيلو متر، بينما تتم أعمال المسح في المياه على عمق 55 إلى 1000 متر.

جدير بالذكر أن المهندس “طارق الملا” والذي يشغل منصب وزير البترول، قد قام بزيارة السفينة أثناء فترة تواجدها بميناء سفاجا، وقد صرح سيادة الوزير عن انتهاء أعمال مشروع تجميع البيانات الجيوفيزيقية بالبحر الأحمر، بنسبة 95%، والذي قامت بتنفيذه شركة “ويسترن،جيكو، شلمبرجير” و شركة” تى جى إس” باستثمارات تقدر بحوالي 750 مليون دولار.

وعلى جانب آخر قامت شركة “إيني” الإيطالية، بالموافقة على بيع 10% من حصتها فى امتياز حقل “شروق البحري للغاز، والذي يقع قبالة السواحل المصرية، إلى شركة “مبادلة” الإماراتية، وذلك مقابل 934 مليون دولار أمريكي، وتم التوقيع على هذه الصفقة بحضور كلاً من رئيس الوزراء الإيطالي، والشيخ محمد بن آل نهيان ولي عهد أبو ظبي.

وأكدت شركة “إيني” في بيان عبر الموقع الإلكتروني التابع لها، يوم الأحد الماضي أن إتمام هذه الصفقة، قد يتضمن استكمال شروط محددة، بالإضافة إلى التراخيص الكافية من السلطات المعنية في الدولة المصرية، مؤكدة في البيان أنها تمتلك في الوقت الحالي امتياز بنسبة 60%، أما شركائها فهم يمتلكون نسبة 40% فقط.

اقرأ أيضاً: الجالية المصرية بأمريكا تتطوف شوارع نيويورك لتأييد “السيسي” في الانتخابات