أيمن سامي: انخفاض الدخل يدفع المستهلكين نحو العقارات الأصغر حجما
أيمن سامي

أعلن مدير مكتب “جيه أل أل” بمصر “أيمن سامي” خلال مجموعة من التصريحات التي قام بها عن استقرار الاقتصاد المصري خلال الفترة الحالية بصورة واضحة، مشيرا إلى التحسن الذي بدا على الاقتصاد المصري والذي يمكن ملاحظته من خلال انعكاسه على التطوير العقاري.

وخلال المداخلة التي قام بها في فعاليات اليوم الثاني من مؤتمر سيتي سكايب، والتي كانت أثناء جلسة “القاهرة: نظرة إلى العام المقبل” ، أن هذا التحسن يمكن ملاحظته من خلال الارتفاعات التي طرأت على حجم الطلب على العقارات، خاصة الوحدات صغيرة المساحة، هذا يأتي في ظل التغيرات التي طرأت على الدخل والتي من المؤكد أنها ستؤثر على العقارات.

كما أوضح سامي خلال المداخلة التي قام بها أن أكثر المناطق حيوية بالنسبة للنشاط العقاري هي منطقة شرق القاهرة، حيث تتميز تلك المنطقة بوجود العديد من المقومات التي تمكنها من التحسن والتطور، في حين أن أسعار منطقة غرب القاهرة تنخفض كثيرا بالمقارنة بأسعار منطقة شرق القاهرة.

وأضاف أن منطقة شرق القاهرة تلك والتي تشهد ارتفاع في حجم المباني السكنية بنسبة 95% وإقبال ملحوظ من قبل المواطنين كانت عبارة عن صحراء خلال العشرة سنوات الأخيرة، وسوف تستمر تلك المنطقة في النمو خلال الفترة القادمة.

ويأتي هذا في ظل سعي الدولة لإقامة العاصمة الإدارية الجديدة والتي تبلغ 700 كيلو متر، وبذلك فإنها تعادل مساحة القاهرة بمقدار مرة ونصف، هذا وتضم العاصمة الإدارية الجديدة ما يصل إلى 25 ألف وحدة سكنية بالإضافة إلى القصر الجمهوري وكذلك الوزارات والتي تصل أعدادها إلى 30 وزارة، حيث من المقرر أن تبدأ الوزارات عملها خلال العام القادم 2019.

هذا بجانب فندق الماسة والذي قد تم إقامته، والكثير من المشروعات العقارية الضخمة التي اشتركت فيها الكثير من الشركات العقارية في العاصمة الإدارية الجديدة، وأشار إلى منطقة الصعيد والتي تعاني من تراجع في معدلات الخدمات المقدمة منها السكنية والصحية والتعليمية، هذا على الرغم من أن منطقة الصعيد تلك تضم ما يعادل 25% من سكان مصر.

وبالتالي فإنه يجب الإلتفات إلى منطقة الصعيد في أقرب فرصة والعمل على تنميتها وتطويرها من خلال خطة متكاملة للتنمية.

اقرأ أيضا:

  1. إبراهيم المسيري: تصدير العقارات يواجهه الكثير من التحديات.