الرئيس الأمريكي يتسبب في خسارة كبرى لأمازون العالمية عبر تغريدة
دونالد ترامب

تابع موقع مصر 365 خسارة شركة أمازون وهي الشركة العالمية التي تعمل في مجال التسويق عبر شبكات الإنترنت مليارات الدولارات بسبب تغريدة عبر موقع التواصل الاجتماعي توتير والتي أطلقها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

وقد جاء فيها تجديد لهجوم الرئيس الأمريكي على شركة أمازون العالمية حيث جاء في التغريدة التالي ” إنني على حق بشأن أن أمازون تكبّد مكاتب بريد الولايات المتحدة كميات هائلة من الأموال، لأنها تحل محله في تسليم الطرود، ويجب على أمازون في المقابل أن تدفع هذه التكاليف، وألا توضع على عاتق دافع الضرائب الأمريكية. العديد من مدراء البريد لا يملكون دليلا على هذا أم هل يملكون أدلة!”.

وفي صباح أمس الموافق الثلاثاء الثالث  من شهر أبريل الجاري قد كان سهم شركة أمازون العالمية مرتفع بنسبة 1,4% ، ولكن مع مرور دقيقة واحد بعد قيام الرئيس الأمريكي بإطلاق تغريدة عبر “تويتر” اخفض سهم الشركة بنسبة ثمانية في المئة لتخسر الشركة بعدها مبلغ ستين مليار دولار من قيمتها السوقية.

ويجدر هنا الإشارة أن هذه هي المرة الخامسة على التوالي من هجوم الرئيس الأمريكي على شركة أمازون العالمية عبر موقع التواصل الاجتماعي تويتر، والتي أكد فيها من جديد على انها تستفيد من مكاتب البريد، ولا تقوم الشركة بدفع حصتها العادلة إلى الضرائب الأمريكية.

وقد أعلنت شبكة “سي إن إن” إن شركة أمازون العالمية تقوم بدفع المعدل الأدنى الذي تفرضه مكاتب البريد على شركات الشحن العاملة في مجال التوصيل والنقل والشحن، وتقوم بتجميع ضريبة على المبيعات في كل ولاية تقوم بفرض رسوم عليها.

وتعد شركة أمازون العالمية هي رابع أكبر وأكثر الشركات من ناحية القيمة السوقية والتعاملات في الولايات المتحدة الأمريكية، وهي واحدة من أكبر الشركات الحاملة للأسهم الأكثر تداول على نطاق واسع، وادى تراجع أدائها صباح أمس في البورصة إلى انخفاض مؤشر “ناسداك” بنسبة مئوية قدرت بحوالي اثنين في المئة بعد هجوم الرئيس الأمريكي.

ويجدر هنا الإشارة أن الرئيس الأمريكي قد شن هجوم على موقع أمازون على “جيف بيزوس” رئيسها التنفيذي لعدة مرات بعد أن تم نشر موقع “أكسيوس” خلال شهر مارس السابق أن الرئيس دونالد ترامب يعد مهوس بأكبر متاجر التجزئة عبر شبكات الإنترنت في العالم، وأراد أن يقوم بكبح قوته المتنامية عبر قوانين “مكافحة الاحتكار الفيدرالية”.

وقد أعلن وكالة “رويترز” نقلاً عن مسؤول في البيت الأبيض خلال أواخر شهر مارس أنه لا توجد تغييرات محددة في السياسة الأمريكية خلال الوقت الراهن فيما يتعلق بشركة أمازون العالمية، وأن إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تتطلع دائما إلى الخيارات المختلفة.

وقد أتت تلك التصريحات بعد أن أعلن موقع “أكسيوس” أن الرئيس الأمريكي قد تحدث بصدد تغيير نظام معاملة شركة أمازون من الناحية الضريبية بسبب قلقه على شركات التجزئة الصغيرة من الخروج من السوق الأمريكية أمام شركة أمازون العالمية.

أقرا المزيد الصين تعلن الحرب على الولايات المتحدة بسبب 50 مليار دولار