أخبار الاقتصاد

صندوق النقد الدولي يحذر من حرب بين الولايات المتحدة والصين بسبب ترامب

Advertisements
صندوق النقد الدولي يحذر من حرب بين الولايات المتحدة والصين بسبب ترامب
Advertisements

قال صندوق النقد الدولي أنه يحذر من أن نظام التجارة العالمي الحالي أصبح فى مهب الريح ومهدد بالفناء فى ظل مخاوف تثيرها حرب القرارات الواقعة بين الولايات المتحدة والصين فيما يتعلق بالرسوم الجمركية، بحيث يزداد القلق بسبب الخلاف التجاري بين البلدين وهو نتج عنه تبادل التهديد بفرض الرسوم الجمركية.

ولفت الصندوق في تقريره نصف السنوي عن الاقتصاد العالمي إلى أن من يقفون وراء صنع القرار فى الدولتين بحاجة إلى تهدئة مخاوف مواطني بلادهم قبل انتهاء الفترة الحالية التي تتميز  بدرجة نمو تفوق التوقعات، وهو ما يسلط الضوء على مخاوف الصندوق المتزايدة من أن تحفز شكوك الناخبين نحو اتخاذ عدد من الإجراءات الاحترازية .

Advertisements

وكانت قد تعرضت اليابان وهي ثالث أكبر اقتصاد في العالم لعدد من الانتقادات من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب فيما يتعلق بالتجارة وواجهة إجراءات فرض رسوم على واردات الصلب والألومنيوم منها ولكن طوكيو لم تهدد بفرض رسوم مضادة .

وصرح موريس ويستفيلد المستشار الاقتصادي لصندوق النقد الدولي: “بأن هناك بوادر حرب تجارية تلوح فى الأفق”، وأضاف أن الأزمة من المحتمل أن تزداد سوءاً إذا عملت التخفيضات الضريبية التي أقرها ترامب في تقليص حجم الواردات إلى الولايات المتحدة وتسببت فى عجز تجاري أكبر.

وأضاف أن: “هناك ضرورة كبيرة لتعزيز النظام التجاري متعدد الأطراف وهو النظام الحالي والذي شهد تحديث كبير بعد الحرب العالمية الثانية وأحدث تغييرا كبيرا في الاقتصاد العالمي وهو ما أصبح معرض لخطر الانهيار”.

وجاءت هذه التحذيرات في الوقت الذي أظهرت فيه توقعات تقرير آفاق الاقتصاد العالمي صندوق النقد الدولي أن مؤشرات النمو فى الاقتصاد العالمي خلال عامي 2018 و2019 ستكون هي الأكبر والأوسع انتشارا منذ عام 2010 عندما تعافى من الركود العالمي الذي شهده خلال عامي 2008 و2009.

وكان تقرير آفاق الاقتصاد العالمي تتضمن توقعات صندوق النقد الدولي بنمو الاقتصاد الأمريكي بنسبة 2.9٪ خلال 2018 و2.7٪ خلال 2019 وهي مؤشرات أعلى من المتوقع خلال شهر أكتوبر الماضي بوصول حجم النمو الاقتصادي نحو 2.3٪ و 1.9٪ على الترتيب.

اقرأ أيضاً.. بعثة صندوق النقد الدولى تمدد زيارتها لمصر لمراجعة برنامج الإصلاح الاقتصادى

Advertisements
شارك برأيك

أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

الأعلي