البيت الأبيض يصدر بيان حول تطبيق إجراءات جديدة ضد الصادرات والاستثمارات الصينية
البيت الأبيض

صرح البيت الأبيض اليوم الموافق الثلاثاء عن اعتزامه لتطبيق إجراءات من أجل تقييد الاستثمارات الخاصة بالشركات والأفراد الصينيين، مع اعتزام الدولة الأمريكية إلى فرض قيود أيضاً على الصادرات الأمريكية من أجل حماية صناعة التكنولوجيا وحماية حقوق الملكية الفكرية.

وقد أضاف البيت الأبيض أن التدابير الجديدة سوف يتم الإعلان عنها خلال الشهر القادم، وقد أعلن البيت الأبيض في البيان الصادر عنه اليوم جاء فيه التالي “من أجل حماية أمننا القومي، سوف تطبق الولايات المتحدة الأمريكية قيود على صادراتها للولايات المتحدة من أجل حماية صناعة التكنولوجيا الأمريكية وحقوق الملكية الفكرية، موضحا أنه سيعلن عن التدابير الجديدة الشهر القادم”.

وقد أعلن البيت الأبيض أيضا في البيان الصادر عنه ” من أجل حماية أمننا القومي، ستطبق الولايات المتحدة قيودا محددة على الاستثمار وضوابط محسَّنة على الصادرات للأفراد والكيانات الصينية المرتبطة بالاستحواذ على التكنولوجيا المهمة صناعياً، والقيود المقترحة على الاستثمار والضوابط المحسنة على الصادرات سيجري إعلانها بحلول 30 يونيو 2018، وستطبق بعد ذلك بفترة وجيزة”.

كما أعلن البيت الأبيض إلى أن الدولة الأمريكية سوف تتقاضى أمام “منظمة التجارة العالمية” ضد الانتهاكات لاتفاقية التجارة المتعلقة بحماية حقوق الملكية الفكرية بناء على الممارسات من جانب الدولة الصينية التمييزية في الترخيص الخاص بالملكية الفكرية.

وقد أوضح أن الولايات المتحدة الأمريكية قد قامت برفع دعوى أمام المنظمة الدولية في هذه الصدد في تاريخ الثالث والعشرين من شهر مارس السابق 2018م، كما أعلن البيت الأبيض عن قراره الذي يقتضي فرض تعريفات جمركية بنسبة خمسة وعشرين في المئة على السلع الصينية.

وتقدر قيمة تلك التعريفات على السلع الصينية بحوالي خمسين مليون دولار أمريكي، ومن تلك السلع التي تحتوي على تكنولوجيا هامة من الناحية الصناعية، وأيضا المتعلقة ببرنامج “صنع في الصين 2025”.

وقد أوضح البيت الأبيض أنه سوف يتم الإعلان عن قائمة نهائية بالواردات المستهدفة والتي سوف تخضع للتعريفات الجديدة في الخامس عشر من شهر يونيو القادم، على أن يتم تطبيق تلك التعريفة بعد فترة قصيرة جداَّ من الإعلان عنها.

وضد أضاف البيان الصادر عن البيت الأبيض أن التدابير الجديدة تأتي في إطار المذكرة والتي قد تم توقعها من قبل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في الثاني والعشرين من مارس السابق.

وقد أعلنت الولايات المتحدة عن اتخاذها العديد من التدابير من أجل حماية صناعتها المحلية والملكية الفكرية من بعض الممارسات الصينية التجارية، وقد تعهدت الدولة الأمريكية بمواصلة كافة الجهود من أجل حماية صناعتها المحلية وحقوق الملكية الفكرية والعمل على محاربة نقل التكنولوجية الصناعية بشكل غير مشروع أو بشكل غير اقتصادي إلى الدولة الصينية.

وقد أكد البيت الأبيض “إن الولايات المتحدة الأمريكية سوف تطلب من الدولة الصينية العمل على إزالة عوائقها التجارية العديدة، والتي تشمل معوقات تجارية غير نقدية تجعل من الصعب، ومن غير المنصف تنفيذ أعمال هناك، سوف تطلب واشنطن أن تكون التعريفات والضرائب بين البلدين تبادلية في طبيعتها وقيمتها”.

وأكد البيان على استمرار المناقشات مع الجانب الصيني حول تلك الموضوعات، وأن الولايات المتحدة الأمريكية سوف تتطلع على وضع حلول لتلك القضايا الطويلة الهيكلية، والعمل على توسيع صادراتها بإزالة القيود الصينية الحادة على جميع الواردات.

وتأتي تلك التصريحات من جانب البيت الأبيض في الوقت الذي يخوض فيه الجانبين الأمريكية والصينية مفاوضات تجارية من أجل التوصل إلى اتفاق اقتصادي يحول دون قيام حرب تجارية بين الدولتين وخصوصاً في ظل الإعلانات المتبادلة عن اعتزام فرض قيود جديدة وتعريفات جديدة على صادرات كلا الطرفين.

وتسعى واشنطن إلى الوصول إلى اتفاق اقتصادي تجاري مع الصين في ظل سعي الدولتين إلى تفادي أي حرب تجارية متوقعة والمرتقبة بسبب قرارات الرئيس الأمريكي عن فرض تعريفات جديدة على واردات واشنطن من الألومنيوم والصلب.

كما أعلن أيضا دونالد ترامب على اعتزامه لفرض تعريفات على المنتجات الصينية، والتهديدات الصينية في مقابل فرض تعريفات بقيمة خمسين مليار دولار على المنتجات الأمريكية.

وتسعى أمريكا من أجل الوصول إلى اتفاق اقتصادي للعمل على تخفيض العجز الضخم في ميزانها التجاري مع الدولة الصينية، حيث أن إحصاءات العام السابق 2017 قد أعلنت عن عجز الميزان التجاري الأمريكي مع الدولة الصينية والذي يقدر بحوالي ثلاثمائة وسبعة وأربعين مليار دولار أي بما يعادل سبعين في المئة من عجز الميزان التجاري الأمريكي على المستوى العالمي.

أقرا المزيد قمة استثنائية في فرنسا حول الأزمة الليبية.. وخارطة الطريق تركز على 3 نقاط أساسية لإنهاء المراحل الانتقالية