تابع تأثير ارتفاع أسعار الوقود على معدلات التضخم الفترة القادمة
البنك المركزي

لم تقتصر تأثير ارتفاع أسعار المحروقات على ارتفاع أسعار السلع والمواصلات فقط، بل أكد الخبراء الاقتصاديين أن تأثير تلك الارتفاعات سيمتد حتى يحدث ارتفاعات في معدلات التضخم هي الأخرى، وأكدت التوقعات الاقتصادية على الارتفاعات المتوقعة في أسعار التضخم خلال الفترة القادمة.

ويجدر بالذكر أن المركزي المصري لديه عدد من الآليات التي يمكن من خلالها السيطرة على معدلات التضخم، ومن بين تلك الآليات أسعار الفائدة وكذلك كميات النقد التي يتيحها البنك للتداول، ومن هنا انتشرت الكثير من التساؤلات حول أثر قرار الحكومة الأخير بخصوص رفع أسعار المحروقات وتأثيره على قرار المركزي بخصوص أسعار الفائدة.

ولإمتصاص التضخم والارتفاعات المتوقعة في معدلاته، فإن كافة التوقعات تشير إلى قيام المركزي برفع أسعار الفائدة، وذلك باعتبار قرار رفع أسعار  الفائدة واحد من الطرق التي تسلكها الحكومة المصرية لتجاوز أزمة ارتفاع معدلات التضخم.

وجاء قرار الحكومة خلال الفترة الأخيرة بخصوص رفع أسعار المحروقات، فوصل سعر اللتر من بنزين 92 من 5 جنيهات إلى  6.75 جنيه، أما سعر اللتر من بنزين 80، فقد ارتفاع من 3.65 جنيه إلى 5.5 جنيه، وسعر اللتر من السولار، ارتفع من 3.65 جنيه إلى 5.5 جنيه، أما سعر اللتر من غاز السيارات، فقد ارتفع من 2 جنيه إلى 2.75 جنيه، ووصل سعر اللتر من بنزين 95، فقد ارتفع من 6.6 جنيه ووصل إلى 7.75 جنيه.

كما قررت الحكومة رفع سعر أسطوانة البوتاجاز من 30 جنيه إلى 50 جنيه، أما أسطوانة البوتاجاز، فقد ارتفع سعرها من 60 جنيه إلى 100 جنيه.

هذا وذكرت وزارة المالية أن فاتورة دعم المواد البترولية قد انخفضت إلى 89 مليار جنيه، هذا بالنسبة للعام المالي 2018/2019، ذلك بعد أن كانت قيمتها 110 مليار جنيه، خلال العام المالي السابق 2017/2018.

وخلال التصريحات التي قامت بها أستاذ الاقتصاد، الدكتورة “ضحى عبد الحميد”، فقد ذكرت أن جميع التعاملات اليومية تتأثر بصورة مباشرة بارتفاع أسعار الوقود، مضيفة أن تلك الارتفاعات ستتسبب في ارتفاع أسعار جميع أنواع السلع الاستهلاكية والغذائية وكذلك جميع أنواع المنتجات في السوق المصرية.

مضيفة أن هذا القرار سيتسبب كذلك في إحداث ارتفاعات إضافية في معدلات التضخم، نتيجة الارتفاعات الملفتة التي ستطرأ على الأسعار، ومن الممكن أن يتمكن المركزي من السيطرة على تلك الارتفاعات من خلال رفع أسعار الفائدة.

ويذكر أن معدلات التضخم يقصد بها النسبة التي تتغير بها أسعار السلع الاستهلاكية، وذكر الجهاز المركزي للتعبئة والاحصاء خلال البيانات التي أصدرها مؤخرًا، أن شهر مايو الماضي قد شهد ارتفاع في معدلات التضخم بقيمة 0.3% وصولًا إلى 274.7 نقطة بعد أن كانت قيمته في أبريل 273.9 نقطة.

اقرأ أيضًا:

  1. تعرف على قيمة الزيادة في أسعار الدواجن بعد ارتفاع الوقود.