مارك زوكربيرج ضمن الثلاثة الأغنى على مستوى العالم
مارك زوكربيرج مؤسس شركة فيسبوك

بات مارك زوكربيرج، صاحب شركة فيسبوك، ثالث أغنى شخص في العالم، بعد أن تخطى الرئيس التنفيذي لشركة بيركشاير هاثاوي “وارين بافيت”، وأثبت بتقدمه هذا أن التكنولوجيا أصبحت هي أفضل سبيل لجمع الثروة.

وأستطاع مارك، الذي ينافس مؤسس شركة أمازون “جيف بيزوس” والمؤسس المشارك لشركة مايكروسوفت “بيل جيتس”، من تخطى “وارين بافيت” مع أرتفاع أسهم شركة فيسبوك بمعدل 2.4 في المئة، بحسب موقع ” aitnews”.

وصعد الرئيس التنفيذي لشركة فيسبوك، والذي يبلغ من العمر 34 عامًا، إلى الأمام بثروة بلغت 81.6 مليار دولار، مما كان السبب فى تقدمه بحوالي 373 مليون دولار عن وارين بافيت، والذي يبلغ من العمر 87 عامًا، ويمتلك ثروة تقدر بحوالي 81.2 مليار دولار.

واحتل مارك المركز الثالث كأغنى شخص في العالم على مؤشر “بلومبرج” لأصحاب المليارات بعد أن ارتفعت أسهم شركة فيسبوك حوالي 15 في المئة هذا العام، وتعد هذه هى المرة الأولى مرة يظهر فيها أغنى ثلاثة أشخاص في العالم من عمالقة التكنولوجيا، وياتى فى المركز الأول مؤسس شركة أمازون جيف بيزوس بثروة تقدر بحوالي 142 مليار دولار، وفى المركز الثاني مؤسس شركة مايكروسوفت بيل جيتس بثروة تقدر بحوالي 94.2 مليار دولار.

وشهدت أسهم شركات التكنولوجيا هذا العام، حيث استطاعت شركة نيتفليكس من مضاعفة أسهمها هذا العام، في الوقت الذي ازدادت أسهم شركة أمازون بنسبة 46 في المئة، كما ارتفعت أسهم شركة آبل بحوالي 11 في المئة، و حصلت شركة جوجل على زيادة بنسبة 9 في المئة.

وتظهر هذه البيانات استمرار تفاعل المستثمرين لشركة فيسبوك، وهي الشبكة الاجتماعية الأكبر عالميًا، وتحاول تجاوز تداعيات فضيحة خصوصية بيانات المستخدمين المتعلقة بشركة كامبريدج أناليتيكا، والتي وقعت في نهاية شهر مارس الماضى وتسببت في هبوط أسهم شركة فيسبوك لأقل مستوى لها في ثمانية أشهر.

ومن المعروف أن تراجع “وارين بافيت” عن صدارة الترتيب، والذي كان قد اعتلى الترتيب كونه الأغنى في العالم، وذلك بسبب تقديمه مليارات الدولارات كل عام للأعمال الخيرية، وكان قد بدأ هذا الأمر بشكل جدي في عام 2006، حين تبرع بحوالي 290 مليون سهم من أسهم شركة بيركشاير هاثاواي إلى الجمعيات الخيرية .

اقرأ أيضا .. استجواب مارك “مؤسس فيسبوك” أمام البرلمان الأوروبي غدًا لعدة اسباب