إليكم .. أفضل مجال للاستثمار وفقًا لتصريحات الخبراء
الاستثمار العقاري

أعلن عضو جمعية رجال الأعمال المصريين المهندس “سهل الدمراوي” قائلاً: أن أسعار العقارات قد ارتفعت بنسبة مئوية تصل إلى خمسمائة في المئة منذ عام 2007 وإلى الوقت الراهن.

وأضاف قائلاً: أن الاستثمار في القطاع العقاري مازال الاستثمار الأفضل، بل والاستثمار الأكثر ربحية والملاذ الآمن للحفاظ على قيمة العملة، إذا ما تم مقارنته بالمعدن الأصفر والذي يعد ملاذ ثاني آمن من أجل الحفاظ على المدخرات.

وأشار المهندس سهل الدمراوي، أنه قد تم إجراء دراسة مقارنة لمدة 10 سنوات من عام 2007 وحتى العام السابق 2017، وقد ذهبت النتائج إلى أن قيمة العقارات قد تضاعفت بنسبة سجلت 500%.

وأوضح حديثه قائلاً: أي لو تم شراء وحدة عقارية خلال عام 2007 بمبلغ يقدر بحوالي 100 ألف جنيه مصري، لأصبحت قيمة الوحدة خلال الوقت الراهن تعادل حوالي خمسمائة ألف جنيه مصري هذا خلال العام السابق 2017.

وأوضح، أن نسبة ارتفاع المعدن الأصفر خلال الفترة السابقة نفسها من عام 2007 إلى عام 2017 سجل نسبة مئوية تصل إلى 280% فقط.

وأوضح، أن الاستثمار العقاري أثبت أنه أفضل مخزن للقيمة، كما أنه يحافظ على قيمة مدخرات ملايين المواطنين خلال الفترة السابقة خصوصاً بعد تعويم العملة المصرية.

وقد أكد أن سوق العقارات مازال إلى الوقت الراهن سوق واعد، ومن أفضل الاستثمارات الآمنة خلال الفترة القادمة، وأكد أن زيادة العرض يقابلها حاجة حقيقية ناتجة عن الزيادة السكانية، والتي تعدت مليوني مولود سنوياً، وأن متوسط حالات الزواج تقارب من مليون حالة سنوياً.

وقد طالب عضو جمعية رجال الأعمال المصريين الجهات المعنية داخل الدولة المصرية بعقد ورشة عمل من أجل التفكير بشكل جادي في كيفية استغلال أكثر من عشرة مليون وحدة سكنية شاغرة في معظم أنحاء الجمهورية بغرض الاستثمار والاستغلال لصالح المالك والمستأجر معاً بقواعد تعمل على الحفاظ على حقوق الطرفين.

وأعلن المهندس سهل الدمراوي عن استبعاده عن إمكانية حدوث فقاعة عقارية تصل إلى درجة الاستحالة، حيث أن عمليات الشراء تتم بأموال المشترين، وليس عن طريق شركات التمويل أو البنوك، وأكد أنه لا يوجد داخل الدولة المصرية عمليات “توريق” كما يتم في الولايات المتحدة الأمريكية.

أقرا المزيد أعلن عضو جمعية رجال الأعمال المصريين المهندس “سهل الدمراوي” قائلاً “أن أسعار العقارات قد ارتفعت بنسبة مئوية تصل إلى خمسمائة في المئة منذ عام 2007 وإلى الوقت الراهن”.