غدا.. وزيرة الاستثمار تغادر إلى أمريكا للمشاركة في منتدى اقتصادي واجتماعي عالمي
د. سحر نصر

تغادر وزيرة الاستثمار والتعاون الدولي ، الدكتورة سحر نصر ، غدا الأحد ، القاهرة ، متجهة إلى الولايات المتحدة الأمريكية ، وذلك للمشاركة في المنتدى رفيع المستوى ، للمجلس الاقتصادي والاجتماعي ، في مدينة نيويورك الأمريكية .

وخلال زيارتها إلى الولايات المتحدة الأمريكية ، تعقد الدكتورة سحر نصر ، لقاءات مع مسؤولين في البنك الدولي ، بالعاصمة الأمريكية واشنطن ، ومسؤولين من كبرى الشركات الأمريكية ، بغرض بحث زيادة الاستثمارات الأمريكية في مصر ، فضلا عن الترويج لخريطة مصر الاستثمارية .

وزيرة الاستثمار والتعاون الدولي. تبدأ لقاءاتها في الولايات المتحدة الأمريكية ، بالمشاركة في الجلسة الافتتاحية الوزارية ، للمنتدى السياسي رفيع المستوى ، كما تلقي الدكتورة سحر نصر ، بيان المجموعة الـ77 والصين ، والتي تترأسها مصر حاليا ، يوم الإثنين المقبل ، حيث تضم مجموعة الـ77والصين ، 134 دولة ، ما يمثل نحو ثلثي الدول الأعضاء في الأمم المتحدة ، ما يجعلها أكبر تحالف للدول النامية ، داخل الأمم المتحدة .

وفي جلسة « تعزيز الشراكة العالمية للتنمية المستدامة » ، في المنتدى رفيع المستوى للتنمية المستدامة ، الذي ينظمه البرنامج الإنمائي للأمم المتحدة ، في مدينة نيويورك الأمريكية ، تلقي وزيرة الاستثمار والتعاون الدولي ، كلمة بحضور ممثلين ، عن نحو 110 دولة. من الدول الأعضاء في الأمم المتحدة ، والقطاع الخاص ، والمجتمع المدني .

وكذلك ، تتحدث الدكتورة سحر نصر ، في جلسة « تحقيق أهداف التنمية المستدامة ، من خلال الاستثمار في البشر » ، حيث من المنتظر أن تعرض الوزيرة ، إنجازات مصر في الاستثمار في البشر ، والبنية الأساسية .

وتحضر وزيرة الاستثمار والتعاون الدولي ، الجلسة الختامية للمنتدى رفيع المستوى ، الذي يحضره أنطونيو جوتيريش ، السكرتير العام للأمم المتحدة ، وتشارك كذلك ، قي جلسة الحوار رفيعة المستوى ، بشأن السياسات مع المؤسسسات المالية الدولية .

وتعقد الدكتورة سحر نصر ، عدة لقاءات ثنائية ، مع عدد من المسؤولين في البرنامج الإنمائي للأمم المتحدة ، لبحث زيادة التعاون ، بين مصر والبرنامج خلال المرحلة المقبلة .

وبعد ذلك ، تغادر وزيرة الاستثمار والتعاون الدولي ، إلى واشنطن ، للقاء بعض المسؤولين في البنك الدولي ، من بينهم الدكتور فريد بلحاج ، نائب رئيس مجموعة البنك الدولي لشؤون منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا ، بهدف بحث مجالات التعاون ، بين مصر والبنك الدولي ، خلال الفترة المقبلة ، فضلا عن دعم عدد من المشروعات التنموية ، واستكمال المفاوضات بشأن دعم تنمية شبه جزيرة سيناء ، بقيمة مليار دولار ، والمرحلة الثانية من مشروع الإسكان الاجتماعي ، المنتظر أن يدعمه البنك الدولي ، بتمويل إضافي ، يبلغ نحو 500 مليون دولار ، حيث شارك كذلك ، في دعم المرحلة الأولى ، بنحو 500 مليون دولار .