البورصة تواصل تباين مؤشراتها في منتصف تعاملات جلسة اليوم
البورصة المصرية

شهدت البورصة المصرية ، تباينا في منتصف تعاملات جلسة بداية الأسبوع ، اليوم الأحد ، الموافق 2 سبتمبر من العام الحالي 2018 ، في مؤشراتها كافة ، حيث تراجع المؤشر الرئيسي للبورصة ، على إثر انخفاض بعض الأسهم القيادية ، على رأسها «جلوبال تليكوم القابضة» ، بينما ارتفع مؤشرا الشركات الصغيرة والمتوسطة والأوسع نطاقا ، ومالت مؤشرات المصريين والعرب نحو البيع ، بينما مالت تعاملات الأجانب نحو الشراء.

مؤشر «إيجي إكس 30» تراجع بنسبة 0.64% ، بينما هبط مؤشر «إيجي إكس 50» بنسبة 0.39% ، وكذلك ، انخفض مؤشر «إيجي إكس 20» بنسبة 0.75%.

أما مؤشر الشركات المتوسطة والصغيرة «إيجي إكس 70» ، فارتفع بنسبة 0.09% ، بينما زاد مؤشر «إيجي إكس 100» الأوسع نطاقا ، وذلك بنسبة 0.02% ، أما مؤشر بورصة النيل ، فهبط بنسبة 0.30%.

وافتتحت البورصة المصرية ، جلسة تعاملات بداية الأسبوع ، اليوم الأحد ، الموافق 2 سبتمبر من العام الحالي 2018 ، بتباين في المؤشرات ، حيث تراجع في المؤشر الرئيسي للبورصة ، بسبب انخفاض عدد من الأسهم القيادية ، والتي جاء على رأسها ، سهم «جلوبال تليكوم القابضة» ، بينما شهد مؤشرا الشركات الصغيرة والمتوسطة والأوسع نطاقا.

مؤشر «إيجي إكس 30» ارتفع بنسبة 0.27% ، بينما هبط مؤشر «إيجي إكس 50» بنسبة 0.20% ، وكذلك ، انخفض مؤشر «إيجي إكس 20» بنسبة 0.50%.

أما مؤشر الشركات المتوسطة والصغيرة «إيجي إكس 70» ، فارتفع هو الآخر بنسبة 0.04% ، بينما زاد مؤشر «إيجي إكس 100» الأوسع نطاقا بنسبة 0.01%.

شركة «مباشر» لتداول الأوراق المالية ، ذكرت أن المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية ، أنهى تعاملات جلسة نهاية الأسبوع الماضي باللون الأخضر ، حيث أغلق فوق 16 ألف نقطة ، وذلك وسط أحجام مرتفعة نسبيا.

وفي تقريرها اليومي للبورصة المصرية ، أوضحت شركة «مباشر» ، أن هذا الأمر يعد إيجابي نسبيا على المدى القصير ، ومع ذلك لا يزال المؤشر في مرحلة تأكيد الاختراق من عدمه ، خاصة أن معظم الأسهم القيادية تواجه مقاومات رئيسية.

وأوصت الشركة بجني الأرباح جزئيا ، حتى يثبت المؤشر الرئيسي للبورصة صحة الكسر ، الذي سوف يشكل نموذج القاع الثنائي ، ويؤدي إلى مزيد من الارتفاع نحو 16.500 نقطة.