البورصة تحافظ على تباين مؤشراتها في ختام التعاملات.. ورأس المال يتراجع بقيمة 5.8 مليار جنيه
البورصة المصرية

واصلت البورصة المصرية ، تباين مؤشراتها في ختام تعاملات جلسة بداية الأسبوع ، اليوم الأحد ، الموافق 2 سبتمبر من العام الحالي 2018 ، حيث تراجع المؤشر الرئيسي للبورصة ، بينما ارتفع مؤشرا الشركات الصغيرة والمتوسطة والأوسع نطاقا ، وكذلك تراجع رأس المال السوقي بقيمة 5.8 مليار جنيه ، حيث أغلق عند مستوى 875.929 مليار جنيه.

حجم التداول على الأسهم في البورصة ، بلغ 188.8 مليون ورقة مالية بقيمة 669 مليون جنيه ، عن طريق تنفيذ 21.2 ألف عملية لـ175 شركة ، حيث سجلت تعاملات المصريين نسبة 81.38% من إجمالي تعاملات السوق ، واستحوذ الأجانب من غير العرب على نسبة 11.09% ، بينما استحوذ العرب على نسبة 7.53% خلال جلسة تداول اليوم ، أما المؤسسات فاستحوذت على نسبة 33.55% ، وباقي المعاملات كانت من نصيب الأفراد بنسبة 66.44%.

صافي تعاملات الأفراد العرب والمؤسسات المصرية والعربية مالت نحو البيع ، وذلك بقيمة بلغت 18.6 مليون جنيه ، 77.5 مليون جنيه ، 8.4 مليون جنيه ، على التوالي ، بينما مالت صافي تعاملات الأفراد المصريين والأجانب والمؤسسات الأجنبية نحو الشراء ، بقيمة 78.5 مليون جنيه ، 772 ألف جنيه ، 25.2 مليون جنيه على التوالي.

مؤشر «إيجي إكس 30» تراجع بنسبة 0.98% ، حيث أغلق عند مستوى 15852 نقطة ، بينما هبط مؤشر «إيجي إكس 50» بنسبة 0.83% ، حيث أغلق عند مستوى 2581 نقطة ، وكذلك انخفض مؤشر «إيجي إكس 20» بنسبة 1.15% ، حيث أغلق عند مستوى 15510 نقطة.

أما مؤشر الشركات المتوسطة والصغيرة «إيجي إكس 70» ، فارتفع بنسبة 0.52% عند مستوى 751 نقطة ، بينما زاد مؤشر «إيجي إكس 100» الأوسع نطاقا بنسبة 0.22% ، حيث أغلق عند مستوى 1940 نقطة ، بينما هبط مؤشر بورصة النيل بنسبة 0.19% ، حيث وصل إلى مستوى 465 نقطة.

وفي ختام التعاملات ارتفعت أسهم 44 شركة مقيدة في البورصة ، بينما هوت أسهم 87 شركة ، ولم تتغير مستويات 44 شركة وظلت ثابتة كما هي.

وشهدت البورصة المصرية تباينا في منتصف تعاملات جلسة بداية الأسبوع ، اليوم الأحد ، الموافق 2 سبتمبر من العام الحالي 2018 ، في مؤشراتها كافة ، حيث تراجع المؤشر الرئيسي للبورصة ، على إثر انخفاض بعض الأسهم القيادية ، على رأسها «جلوبال تليكوم القابضة» ، بينما ارتفع مؤشرا الشركات الصغيرة والمتوسطة والأوسع نطاقا ، ومالت مؤشرات المصريين والعرب نحو البيع ، بينما مالت تعاملات الأجانب نحو الشراء.

وافتتحت البورصة المصرية ، جلسة تعاملات بداية الأسبوع ، اليوم الأحد ، الموافق 2 سبتمبر من العام الحالي 2018 ، بتباين في المؤشرات ، حيث تراجع في المؤشر الرئيسي للبورصة ، بسبب انخفاض عدد من الأسهم القيادية ، والتي جاء على رأسها ، سهم «جلوبال تليكوم القابضة» ، بينما شهد مؤشرا الشركات الصغيرة والمتوسطة والأوسع نطاقا.

شركة «مباشر» لتداول الأوراق المالية ، ذكرت أن المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية ، أنهى تعاملات جلسة نهاية الأسبوع الماضي باللون الأخضر ، حيث أغلق فوق 16 ألف نقطة ، وذلك وسط أحجام مرتفعة نسبيا.

وفي تقريرها اليومي للبورصة المصرية ، أوضحت شركة «مباشر» ، أن هذا الأمر يعد إيجابي نسبيا على المدى القصير ، ومع ذلك لا يزال المؤشر في مرحلة تأكيد الاختراق من عدمه ، خاصة أن معظم الأسهم القيادية تواجه مقاومات رئيسية.

وأوصت الشركة بجني الأرباح جزئيا ، حتى يثبت المؤشر الرئيسي للبورصة صحة الكسر ، الذي سوف يشكل نموذج القاع الثنائي ، ويؤدي إلى مزيد من الارتفاع نحو 16.500 نقطة.