تراجع جديد في أسعار الحديد بسبب قلة الطلب وكثرة المعروض
انخفاض أسعار الحديد

كشف محمد حنفي، مدير عام غرفة الصناعات المعدنية، عن تراجع جديد تشهده أسعار الحديد نتيجة لزيادة كميات الحديد العروضة بالأسواق، والتي تعتبر أعلى من الطلب عليها، وهو ما أدى إلى انخفاض الحديد على مستوى العالم، مشيرًا إلى استمرار الانخفاض في الأسعار خلال الشهر الجاري.

وفي مداخلة تليفونية له عبر برنامج “هنا العاصمة”، المذاع على قناة “سي بي سي”، لافت “حنفي” إلى أن مصانع الحديد تتعامل بحذر في الوقت الحالي؛ لأن هناك احتمالين في المرحلة المقبلة أحدهما هو استمرار تراجع أسعار الحديد بينما الآخر خشية الوقوع في أزمة في واردات الحديد وارتفاع السعر العالمي من جديد.

وأوضح مدير عام غرفة الصناعات المعدنية، أن حجم الاستهلاك المحلي من الحديد  يصل إلى 7.5 ملايين طن سنويا في حين أن الإنتاج يصل إلى 12 طنا، مؤكدًا أن السوق العقاري يشهد حاليًا حالة من الركود، لذلك هناك كميات كبيرة من إحتياطات الحديد في مصر.

ورجح “حنفي” أن ارتفاع أسعار الحديد في مصر عن مثيلتها في السعودي لانخفاض سعر الطاقة في المملكة بجانب انخفاض فائدة القروض وتوفر العملة الصعبة.

وكانت شركات الحديد، قبل أيام قليلة، قامت بتخفيض أسعارها بمتوسط يزيد عن 300 جنيها للطن، وهو ما أرجعه متعاملون بالسوق بشكل أساسى إلى انخفاض أسعار البيليت عالميا بحوالى 50 دولارا لطن، مع توقعات بمزيد من الانخفاض خلال الأيام المقبلة.

حيث جاءت أسعار الحديد بالشركات المختلفة لشهر سبتمبر الجاري شاملة ضريبة القيمة المضافة 14% على النحو التالي: سعر حديد عز ١٢١٩٨ جنيه للطن، سعر حديد الجيوشى للصلب 11950 جنيه، بشاى للصلب بسعر 12180 جنيه، حديد العشري 12000 جنيه، السويس للصلب بسعر 12175 جنيه، حديد الجارحى بسعر ١٢١٠٠ جنيه، حديد المراكبى بسعر ١١٩٩٠ جنيه.

ومن ناحيته، ذكر طارق الجيوشى رئيس مجموعة الجيوشى للصلب، أن السبب الرئيسى والوحيد وراء تراجع الأسعار هو انخفاض البيليت عالميا من 550 إلى 500 دولار للطن، بما يعادل حوالى ألف جنيه مصرى.

وأضاف الجيوشى، أن هذا الانخفاض انعكس بصورة كبيرة على السوق المحلى، حيث انخفضت أسعار الحديد من فوق مستوى 13 ألف جنيه قبل العيد ليصل حاليا إلى حوالى 12 ألف جنيه، وهو انخفاض كبير وملحوظ، ولكنه يأتي تماشيا مع تراجع الأسعار العالمية.