البورصة تواصل تعويض الخسائر وتربح 7.2 مليار جنيه في ختام تعاملات اليوم
البورصة المصرية

اختتمت البورصة المصرية تعاملات جلسة منتصف الأسبوع ، اليوم الثلاثاء الموافق 25 سبتمبر من العام الحالي 2018 ، على ارتفاع جماعي في مؤشراتها كافة ، بفعل عمليات شراء من متعاملين مصريين وعرب ، بينما ارتفع رأس المال السوقي بقيمة 7.2 مليار جنيه ، حيث أغلق عند مستوى 791.955 مليار جنيه.

حجم التداول على الأسهم في البورصة بلغ 157 مليون ورقة مالية ، وذلك بقيمة 635 مليون جنيه ، عن طريق تنفيذ 20.6 ألف عملية لـ174 شركة.

تعاملات المصريين سجلت نسبة 68.27% من إجمالي تعاملات السوق ، بينما استحوذ الأجانب من غير العرب على نسبة 24.08% ، واستحوذ العرب على نسبة 7.65% خلال جلسة تداول اليوم ، أما المؤسسات فاستحوذت على نسبة 47.34% من المعاملات في البورصة ، وباقي المعاملات كانت من نصيب الأفراد بنسبة 52.65%.

صافي تعاملات المؤسسات المصرية والأجنبية مالت نحو البيع ، بقيمة 13.2 مليون جنيه ، 17.9 مليون جنيه ، على التوالي ، بينما مالت صافي تعاملات الأفراد المصريين والعرب والأجانب والمؤسسات العربية نحو الشراء ، بقيمة 15.2 مليون جنيه ، 12.1 مليون جنيه ، 59 ألف جنيه ، 3.6 مليون جنيه ، على التوالي.

مؤشر «إيجي إكس 30» ارتفع بنسبة 1.11% ، حيث أغلق عند مستوى 14358 نقطة ، بينما صعد مؤشر «إيجي إكس 50» بنسبة 1.33% ، حيث أغلق عند مستوى 2245 نقطة ، وكذلك قفز مؤشر «إيجي إكس 20» بنسبة 1.42% عند مستوى 13872 نقطة.

أما مؤشر الشركات المتوسطة والصغيرة «إيجي إكس 70» فارتفع بنسبة 0.39% عند مستوى 690 نقطة ، بينما هبط مؤشر «إيجي إكس 100» الأوسع نطاقا بنسبة 0.58% ، حيث أغلق عند مستوى 1761 نقطة، وهبط مؤشر بورصة النيل بنسبة 0.36% ليصل إلى مستوى 445 نقطة.

وفي ختام تعاملات جلسة اليوم ، ارتفعت أسهم 103 شركة مقيدة في البورصة ، بينما هوت أسهم 25 شركة ، ولم تتغير مستويات 46 شركة وظلت ثابتة كما هي.

وشهدت البورصة المصرية في منتصف تعاملات جلسة منتصف الأسبوع ، اليوم الثلاثاء الموافق 25 سبتمبر من العام الحالي 2018 ، ارتفاعا في مؤشراتها كافة ، حيث افتتحت على تباين في المؤشرات بفعل عمليات شراء من متعاملين مصريين ، بينما مالت تعاملات العرب والأجانب نحو البيع.

وافتتحت البورصة تعاملات جلسة منتصف الأسبوع اليوم الثلاثاء ، على تباين في المؤشرات كافة ، حيث تراجع المؤشر الرئيسي للبورصة متأثرا بانخفاض عدد من الأسهم القيادية ، بينما ارتفع مؤشرا الشركات الصغيرة والمتوسطة والأوسع نطاقا.