البورصة تواصل خسائرها وتنهي تعاملات اليوم على تراجع جماعي في مؤشراتها
البورصة المصرية

اختتمت البورصة المصرية ، تعاملات جلسة اليوم الإثنين الموافق 1 أكتوبر من العام الحالي 2018 ، على تراجع جماعي في مؤشراتها كافة ، بفعل ضغوط بيعية من متعاملين مصريين وعرب ، بينما تراجع رأس المال السوقي بقيمة 6.4 مليار جنيه ، حيث أغلق عند مستوى 797.418 مليار جنيه.

حجم التداول على الأسهم في البورصة بلغ 136 مليون ورقة مالية ، بقيمة بلغت 732 مليون جنيه ، عن طريق تنفيذ 13.7 ألف عملية لـ155 شركة ، حيث سجلت تعاملات المصريين في البورصة نحو 51.91% من إجمالي التعاملات ، بينما استحوذ الأجانب من غير العرب على نسبة 30.53% ، واستحوذ العرب على نسبة 17.56% ، أما المؤسسات فاستحوذت على نسبة 56.42% من المعاملات في البورصة المصرية ، وباقي المعاملات كانت من نصيب الأفراد بنسبة 43.57%.

صافي تعاملات الأفراد المصريين والأجانب والعرب والمؤسسات العربية مالت نحو البيع ، وذلك بقيمة بلغت 38.8 مليون جنيه ، 32 مليون جنيه ، 6.8 مليون جنيه ، 39.1 مليون جنيه ، بينما مالت صافي تعاملات المؤسسات المصرية والأجنبية نحو الشراء ، وذلك بقيمة 13.8 مليون جنيه ، و102.9 مليون جنيه ، على التوالي.

وفي ختام تعاملات جلسة اليوم الإثنين ، الموافق 1 أكتوبر من العام الحالي 2018 ، ارتفعت أسهم 26 شركة مقيدة في البورصة المصرية ، بينما هوت أسهم 88 شركة ، ولم تتغير مستويات 41 شركة وظلت ثابتة كما هي.

وافتتحت البورصة المصرية تعاملات جلسة اليوم الإثنين ، الموافق 1 أكتوبر من العام الحالي 2018 ، على تراجع جماعي في مؤشراتها كافة ، حيث أغلقت جلسة أمس الأحد ، على ارتفاع جماعي في المؤشرات.

شركة «مباشر» لتداول الأوراق المالية ، ذكرت أن المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية ، أنهى تعاملات جلسة أمس الأحد ، عند مستوى المقاومة 14.800 نقطة ، بعدها بدأت عمليات جني الأرباح ، حيث دفعت بالمؤشر نحو المستوى 14.600 نقطة ، موضحة أن المستويات الحالية مقاومات قوية ، وقد تعيق صعود المؤشر.

وفي تقريرها اليومي للبورصة المصرية ، أوصت «مباشر» ، المتعاملين الذين بدأوا مراكز شرائية مؤخرا ، بجني الأرباح وزيادة نسبة النقدية ، متوقعة وصول الانخفاض الحالي إلى 14.400 نقطة على أقل تقدير.