7 مكاسب تنتظر مصر بعد تحقيق الاكتفاء الذاتي من الغاز الطبيعي
استخراج الغاز الطبيعي

أعلنت الحكومة المصرية قبل أيام ، وقف استيراد الغاز الطبيعي المسال من خارج البلاد ، بعد استلام آخر شحنة غاز مسال الأسبوع الماضي ، وذلك بعد شهور قليلة من الاكتشافات البترولية الكبيرة لحقول الغاز ، واكتشاف حقل ظهر الذي يوفر 100 مليون دولار شهريًا من واردات الغاز المسال لمصر.

إنتاج مصر اليومي من الغاز الطبيعي ، بلغ 6.6 مليار قدم مكعبة يوميا الشهر الماضي ، وذلك مقارنة مع 6 مليارات قدم مكعبة يوميا في يوليو الماضي ، حيث ينمو إنتاج مصر باستمرار ، منذ بدء تشغيل حقل ظهر في شهر ديسمبر الماضي.

المتحدث باسم وزارة البترول والثروة المعدنية ، حمدي عبد العزيز ، قال إن مصر سوف تحقق وفرا قدره 1.5 مليار دولار سنويا ، وذلك بعد وقف استيراد الغاز المسال ، موضحا أن مصر تهدف في الفترة المقبلة ، لأن تكون مصر مركزا تجاريا للطاقة.

وحسب المتوقع ، تساهم حقول «ظهر ، شمال الإسكندرية ، نورس ، وآتول» ، في زيادة إنتاج الغاز الطبيعي العامين المقبلين ، كي يزيد إنتاج الغاز المصري بنسبة 100% في العام 2020 ، وذلك مقارنة بما كان عليه الحال في العام 2016 ، بحسب تصريحات سابقة للمهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية.

ويقدم موقع «مصر 365» في تقريره التالي ، 7 مكاسب تنتظر مصر ، بعد قرار الحكومة المصرية بوقف استيراد الغاز الطبيعي المسال من خارج البلاد ، وهي كما يلي:

1. توفير 250 دولار شهريا ، قيمة فاتورة استيراد الغاز الطبيعي.

2. وصول مصر إلى تحقيق الاكتفاء الذاتي ، ودخولها في مصاف الدول المصدرة للغاز المسال.

3. توفير العملة الصعبة الخاصة باستيراد الغاز الطبيعي لتوجيهها إلى قطاعات أخرى مهمة في الدولة.

4. تحويل مصر لمركز إقليمي لتداول الطاقة ، عن طريق تسييل الغاز وإعادة تصديره إلى الخارج.

5. تشجيع الإسراع في توصيل الغاز الطبيعي إلى المنازل ، ما يساهم بدوره في تقليل استيراد غاز البوتاجاز من خارج البلاد.

6. توفير قيمة نقل شحنات الغاز الطبيعي المسال من الخارج إلى مصر.

7. تشغيل محطات الكهرباء بشكل جيد ، فضلا عن القدرة على إنشاء محطات جديدة.