البورصة تنهي تعاملات اليوم على تباين في المؤشرات.. ورأس المال يخسر 3.6 مليار جنيه
البورصة المصرية

تحول المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية ، في ختام تعاملات جلسة اليوم الأربعاء الموافق 3 أكتوبر من العام الحالي 2010 ، من الربح إلى الخسارة بعد هبوط عدد من الأسهم القيادية ، بينها «المصرية للاتصالات ، إعمار مصر ، والشرقية للدخان» ، بينما ارتفع مؤشرا الشركات الصغيرة والمتوسطة والأوسع نطاقا ، وكذلك تراجع رأس المال السوقى بقيمة 3.6 مليار جنيه ، حيث أغلق عند مستوى 792.207 مليار جنيه.

حجم التداول على الأسهم بلغ 206 مليون ورقة مالية بقيمة 779 مليون جنيه ، بتنفيذ 22.8 ألف عملية لـ177 شركة ، حيث سجلت تعاملات المصريين نسبة 73.13% ، واستحوذ الأجانب من غير العرب على نسبة 18.95% ، بينما استحوذ العرب على نسبة 7.92% ، أما المؤسسات فاستحوذت على نسبة 35.19% ، وباقي المعاملات كانت من نصيب الأفراد بنسبة 64.80%.

صافي تعاملات الأفراد المصريين والأجانب مالت نحو البيع بقيمة 78.8 مليون جنيه، 5.3 مليون جنيه، بينما مالت صافي تعاملات العرب والمؤسسات المصرية والعربية والأجنبية نحو الشراء بقيمة 30.1 مليون جنيه، 6.9 مليون جنيه، 36.8 مليون جنيه، 10.3 مليون جنيه على التوالي.

مؤشر «إيجي إكس 30» تراجع بنسبة 0.48% وأغلق عند مستوى 14313 نقطة ، وارتفع مؤشر «إيجي إكس 50» بنسبة 0.16% وأغلق عند مستوى 2240 نقطة ، بينما انخفض مؤشر «إيجي إكس 20» بنسبة 0.47% عند مستوى 13901 نقطة.

أما مؤشر الشركات المتوسطة والصغيرة «إيجي إكس 70» فارتفع بنسبة 0.56% عند مستوى 703 نقطة ، بينما زاد مؤشر «إيجي إكس 100» الأوسع نطاقا بنسبة 0.21% وأغلق عند مستوى 1783 نقطة ، وزاد مؤشر بورصة النيل بنسبة 0.18% ووصل لمستوى 447 نقطة.

وفي ختام تعاملات جلسة اليوم ، ارتفعت أسهم 75 شركة مقيدة في البورصة ، بينما هوت أسهم 61 شركة ، ولم تتغير مستويات 41 شركة وظلت ثابتة كما هي.

وواصلت البورصة ارتفاعها في منتصف تعاملات اليوم ، بفعل عمليات شراء من متعاملين عرب وأجانب ، بينما مالت تعاملات المصريين نحو البيع ، بينما افتتحت التعاملات على ارتفاع جماعي في مؤشراتها كافة ، حيث أغلقت أمس الثلاثاء على تباين في المؤشرات.