الحكومة تعلن تخليها عن محطة غاز طبيعي مسال مبكرا
رئيس الحكومة مصطفى مدبولي

أعلنت حكومة المهندس مصطفى مدبولي ، رئيس مجلس الوزراء وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية ، موافقتها على دفع رسوم لشركة «هوج إل إن.ة جي» النرويجية ، لإنهاء عقد تأجير محطة عائمة للغاز الطبيعي المسال مبكرا.

وفي بيان صحفي عنها ، أوضحت «إل إن جي إن» ، أن الشركة المصرية القابضة للغازات الطبيعية «إيجاس» ، وافقت على دفع الفارق بين عقدها ، الخاص بوحدة التخزين العائم وإعادة التغييز ، وعقد جديد مع طرف ثالث.

وزادت شركة «إل إن جي بي» ، أن الوحدة هوج جالانت ، سوف تبدأ العمل كناقلة عادية للغاز الطبيعي المسال، كما أن العقد المعدل من المتوقع أن يدخل حيز التنفيذ ، في شهر أكتوبر من العام الحالي 2018 ، ويستمر حتى شهر أبريل من العام 2020 ، وفقا لما ذكرته وكالة «رويترز» للأنباء.

وكانت الحكومة المصرية ، استأجرت المحطة «هوج جالانت» ، من «هوج إل إن جي» ، والمحطة «بي دبليو سنغافورة» ، من «بي دبليو جروب» في العام 2015 ، وكان من المفترض أن يظل الاتفاقان ساريان حتى العام 2020.

وحتى الآن ما تزال المحطتان «هوج جالانت» ، و«بي دبليو سنغافورة» ، راسيتين قرب بعضهما البعض في ميناء العين السخنة ، في خليج السويس ، وفقا لما أظهرته بيانات «رفينيتيف إيكون» ، بينما ذكر تقرير لوزارة البترول المصرية ، في سبتمبر الماضي ، أن الحكومة قررت وقف عمليات استيراد الغاز الطبيعي المسال من الخارج.