مصدر في الحكومة: مفاوضات تحسين أسعار القمح ما تزال في مرحلة مبكرة
القمح

أكد مصدر في حكومة المهندس مصطفى مدبولي ، أن المحادثات التي تتم في الوقت الحالي مع بنوك أجنبية ، بهدف التحوط ضد تقلبات أسعار السلع العالمية مثل القمح ، ما تزال في مراحل مبكرة ، كما أن الحكومة لم تحرز تقدما حتى الآن في هذا الشأن ، لافتا إلى عدم وجود جدول زمني لاستكمال المحادثات ، فضلا عن أن الحكومة تبحث وتنظر في العروض.

مساعد وزير التموين للاستثمار وإدارة الأصول ، إبراهيم العشماوي ، قال في تصريحات سابقة عنه هذا الأسبوع ، إن مصر دخلت في مفاوضات جادة مع بنك أبو ظبي الوطني ، وبنك آخر كويتي ، بشأن التحوط ضد تقلبات أسعار القمح العالمية ، موضحا أن وزارة التموين والتجارة الداخلية ، بالتعاون مع وزارة المالية ، تدرس توسيع نطاق الآلية ، ليشمل السلع المهمة التي تستوردها مصر من الخارج.

وكانت وزارة المالية المصرية ، برئاسة الدكتور محمد معيط ، وقعت في وقت سابق ، اتفاقية مع بنوك دولية ، للتحوط ضد تقلبات أسعار البترول ، ولكن الحكومة لم تتخذ بعد قرارا بتفعيل الاتفاقية ، حيث أكد وزير المالية في وقت سابق ، تأجيل تطبيق اتفاقية التحوط ضد أسعار المواد البترولية ، بعد التعاقد مع بنوك استثمار ، للتحوط من ارتفاع أسعارها على المستوى العالمي.

وأكدت تقارير صحفية مطلع الشهر الماضي ، أن حكومة المهندس مصطفى مدبولي ، وقعت العقود الخاصة بالتأمين ضد مخاطر ارتفاع أسعار النفط مع بنكين عالميين ، موضحة أن البنكين هما «جي بي مورجان» ، و«سيتي بنك» ، لكنها لم تفعّلها ، بينما أكد مصدر حكومي في الأسبوع الماضي ، أن دعم المواد البترولية في موازنة العام المالي الحالي 2018 / 2019 ، سوف يتخطى حاجز 100 مليار جنيه ، بسبب ارتفاع أسعار النفط في الأسواق العالمية.

وكانت وزارة المالية المصرية ، قدّرت دعم المواد البترولية بنحو 89 مليار جنيه ، مع احتساب سعر الدولار عند 16.5 جنيه.