الدولار يواجه أزمة بسبب انتخابات التجديد النصفي في الولايات المتحدة

أدى حذر المستثمرين قبل انتخابات التجديد النصفي في الولايات المتحدة الأمريكية ، إلى تراجع سعر الدولار ، بهدف تفادي أي تبعات قد تحدث لأكبر اقتصاد في العالم ، حيث شهد الدولار تألقا في العام الحالي ، مستفيدا من قوة الاقتصاد الأمريكي وارتفاع أسعار الفائدة.

وكان المستثمرون ركزوا أنظارهم ، على ما إذا كانت انتخابات الكونجرس الأمريكي سوف تعطل الأداء المبهر لأكثر عملات العالم سيولة أم لا.

ويتوقع كثيرون أن تساعد الانتخابات الأمريكية ، الحزب الديمقراطي في الولايات المتحدة ، على السيطرة على مجلس النواب ، ومن المرجح أن تستمر سيطرة أعضاء الحزب الجمهوري على مجلس الشيوخ ، بينما يتوقع كثير من المحللين ، أن يقود هذا الأمر إلى هبوط الدولار ، بسبب الاعتقاد في تراجع فرص إجراء المزيد من التحفيز المالي.

وكان مؤشر الدولار الذي يقيس أداء العملة الأمريكية ، انخفض في مقابل سلة تضم 6 عملات ، 0.1% إلى 96.246. وكان الدولار سجل أعلى مستوى له في 16 شهرا ، عند 97.20 خلال الأسبوع الماضي.

أما اليورو فارتفع بشكل طفيف إلى 1.1417 دولار ، وهو أعلى بنحو 1% عن أقل مستوى للعام الحالي 1.1301 دولار ، الذي لامسه في 15 أغسطس الماضي.

وكذلك ارتفع الدولار أمام الين الياباني 0.1% إلى 113.35 ين ، ليقترب بذلك من أعلى مستوى له خلال 4 أسابيع 113.385 ين المسجل الأسبوع الماضي ، بينما زاد الجنيه الإسترليني 0.3% إلى 1.3085 دولار ، وهو أعلى مستوى له في أسبوعين ، وذلك بعد تقارير إعلامية لمحت إلى أن الاتحاد الأوروبي وبريطانيا ، قد يقتربان من الاتفاق على شروط الانفصال.