“توشيبا” تتخلص من الأصول المتعثرة وتتخلى عن 7 آلاف موظف

أعلن مسئولو شركة توشيبا العالمية أن الشركة قامت بتسييل وحدة الطاقة النووية البريطانية وتبيع مشروع الغاز الطبيعى المسال الأمريكى التابع لها، يأتي هذا في إطار محاولة الشركة التخلص من الأصول المتعثرة واستعادة ثقة المستثمرين.

وكشفت “توشيبا” اليوم الخميس، الموافق ٨ نوفمبر،  عن جزء من استراتيجية جديدة مدتها 5 أعوام، وتشمل أيضا إلغاء سبعة آلاف وظيفة أو 5% من قوة العمل خلال ال 5 أعوام القادمة.

ومع هذه السياسات قفز سهم الشركة ليصل إلى 13.7% ليقترب من أعلى مستوى فى عامين بعد هذا الإعلان وبدعم أيضا من خطوة مرتقبة لإعادة شراء نحو 40 % من أسهم الشركة اعتبارا من غدا الجمعة، وأغلق السهم على ارتفاع 12.7%.

وبهذه الحزمة من الإجراءات، تحاول شركة “توشيبا” استعادة ثقة السوق بعد فضيحتها المحاسبية فى 2015، والتي كشفت عن مخالفات واسعة النطاق فى شتى قطاعات الشركة.

تلك الفضيحة المالية التي أجبرت الفضيحة الشركة على الاعتراف بالتجاوز المالي الضخم فى تكلفة فى إنشاء وحدتها الأمريكية للطاقة النووية وستنجهاوس، وهي المفلسة الآن.

هذا هو ما دفعها لبيع وحدتها الثمينة لشرائح الذاكرة فى وقت سابق من العام الحالى إلى كونسورتيوم تقوده شركة باين كابيتال الأمريكية الخاصة وهو ما ترك للشركة بضعة قطاعات مربحة فقط.

وفي السياق نفسه، قال هيرويوكى فوكوناجا الرئيس التنفيذى لشركة انفسترست للاستشارات المالية: “كانت هناك تقارير بشأن احتمال بيع قطاعات متعثرة وإلغاء وظائف ولذلك فإن هذه الخطوات كانت متوقعة فى وقت ما، لكن المستثمرين متفاؤلون.

وأضاف هيرويوكى فوكوناجا:”الإعلان عن إعادة شراء نحو 40% من الأسهم أمر إيجابى أيضا بالتأكيد”.

وكانت شركة توشيبا قد تعهدت بإعادة شراء أسهم بقيمة 700 مليار ين فى العام الحالى لكنها لم تحدد موعدا ذلك، ولكن على ما يبدو أن هذا المقترح الذي تم الإعلان عنه، فاق فى تأثيره ضعف توقعات الأرباح، حيث قالت الشركة إنها تتوقع الآن أن يبلغ الربح التشغيلى للعام بأكمله 60 مليار ين مقارنة مع توقعات أولية بأن تحقق 70 مليار ين.

محاولة الشركة تقليل الخسائر في المستقبل

تحاول شركة توشيبا التخلص من الأصول المتعثرة لديها والتى قد تعرض الشركة لخسائر مستقبلا.

وحسب ما نشرت وكالة رويترز الإخباريةالشهر الماضي، فإن قرار تسييل وحدة نوجين.صفعة لخطط المملكة المتحدة لبناء محطة طاقة نووية تهدف لتوفير 7% من إمدادات الكهرباء.

جدير بالذكر أن شركة الطاقة الكهربائية الكورية (كيبكو) تجري محادثات مع شركة توشيبا لشراء حصنة فى نوجين، وقالت وزارة الطاقة فى كوريا الجنوبية اليوم إنها ستنسق عن كثب مع الحكومة البريطانية فى مشروع نوجين وستتابع فى الوقت نفسه عملية تسييل الوحدة مع كيبكو.

ومع ذلك لم تذكر توشيبا مشتريا لمشروع الغاز المسال، لكنها قالت إنه كيان أجنبى وسيعلن عنه فى وقت لاحق اليوم، وستدفع توشيبا 800 مليون دولار للمشترى للوفاء بالتزامها بشراء 2.2 مليون طن سنويا من الوقود من فريبورت للغاز الطبيعى المسال فى تكساس.

وقد أفادت صحيفة نيكى الاقتصادية اليوم أن المشترى هو وحدة تابعة لشركة الغاز الصينية آي.ان.ان جروب لكنها لم تذكر مصدر هذه المعلومة.

وحسب ما ذكرت وكالة رويترز الصحفية، فإن المتحدث باسم آي.ان.ان جروب نفى علمه لأي معلومة عن هذه الصفقة.