تلميحات «المركزي الأمريكي» تدفع الدولار للصعود نحو أعلى مستوى خلال 18 شهرا

شهدت العملة الأمريكية «الدولار»، أعلى مستوى لها في الارتفاع خلال 16 شهرا ، وذلك بعد أن أبقى مجلس الاحتياطي الاتحادي «البنك المركزي الأمريكي» على أسعار الفائدة مستقرة من دون تغيير ، كما أعاد التأكيد على موقفه بشأن تشديد السياسة النقدية ، ملمحا كذلك للمستثمرين بزيادة أسعار الفائدة في ديسمبر.

وكان الدولار انخفض بقوة ، بعد إعلان نتائج انتخابات التجديد النصفي الأمريكية الثلاثاء الماضي ، وذلك بفعل توقعات بأن نتيجة الانتخابات تجعل اتخاذ المزيد من إجراءات التحفيز المالي أمرا مستبعدا ، لكن الدولار ارتفع مجددا ، وتفوق في الأداء على معظم العملات الرئيسية ، مدعوما بقوة الاقتصاد الأمريكي وزيادة أسعار الفائدة.

ويتوقع محللون على نطاق واسع ، أن يرفع مجلس الاحتياطي الاتحادي «البنك المركزي الأمريكي» ، أسعار الفائدة في ديسمبر المقبل ، لتكون هذه هي الزيادة الرابعة هذا العام.

وصعود الدولار الذي يميل للارتفاع بفعل التوترات التجارية ، كونه إحدى عملات الملاذ الآمن ، تسبب في في دفع العملة الصينية «اليوان» صوب 7 يوانات للدولار ، بينما تحرك اليورو صوب مستوى 1.13 دولار.

أما في اليابان، فتوقع خبراء أن تظل أسعار الفائدة عند مستويات شديدة الانخفاض ، حيث اقتربن العملة اليابانية «الين» من أدنى مستوى لها في 5 أسابيع ، في مقابل الدولار الذي انخفض 2.2% على مدى الجلسات العشر الأخيرة ، لكن العملة اليابانية عكست مسارها ، وارتفعت بنسبة 0.2% إلى 111.86 ين للدولار.

كما ارتفع مؤشر الدولار الذي يقيس أداء العملة الأمريكية ، في مقابل سلة من 6 عملات رئيسية مناظرة ، لأعلى مستوى له خلال أسبوع ، وذلك عند 96.89 قرب أعلى مستوى له في 16 شهرا ، والذي بلغ 97.2 الذي لامسه في 31 أكتوبر المنصرم.

وتم تداول اليورو في الأسواق عند 1.1343 دولار ، ليخسر 0.2% ، وذلك بعد أن انخفض بشدة الخميس الماضي ، بينما بلغ الجنيه الإسترليني 1.3015 دولار في التداولات. منخفضا 0.4% من قيمته ، أما  الدولار الأسترالي فهبط 0.2% ، ليصل إلى 0.7241 دولار أمريكي . وعادة ما يتعثر الدولار الأسترالي حين تضعف المعنويات إزاء الصين ، التي أكبر شريك تجاري لأستراليا.