صحيفة بريطانية: الغاز يشعل احلام مصر الإقليمية
حقل ظهر

قامت صحيفة ديلي ميل البريطانية بنشر تقرير تحت عنوان “الغاز الموجود تحت سطح البحر يشعل أحلام مصر الإقليمية للطاقة”، وقد جاء في التقرير أن جمهورية مصر العربية تتطلع من أجل استخدام احتياطي الغاز الطبيعي الضخم تحت سطح البحر الأبيض المتوسط الذي تم اكتشافه مؤخراً، من أجل إثبات نفسها كمصدر رئيسي للطاقة والعمل على أحياء اقتصادها المتدهور.

وأضافت التقرير “إن الدولة المصرية وقعت خلال الأشهر القليلة السابقة صفات للغاز الطبيعي مع دول مثل اليونان وقبرص، وذلك بتشجيع من اكتشافات حقول الغاز الطبيعي الضخمة في البحر الأبيض المتوسط، وقد نقلت عن وزير النفط السابق أسامة كمال قوله إن جمهورية مصر العربية لديها خطة من أجل أن تصبح مركز إقليمي للطاقة”.

كما جاء أيضا في التقرير ” أنه خلال عام 2017 السابق بدأ الغاز الطبيعي يتدفق من أربعة حقول أساسية على السواحل المصرية بما في ذلك حقل ظهر الضخم، والذي افتتحه رئيس الدولة المصرية عبدالفتاح السيسي بحفل كبير، والذي تم اكتشافه من قبل شركة إيني الإيطالية خلال عام 2015، والذي يعد أكبر حقل للغاز الطبيعي تم العثور عليه حتى الوقت الراهن في المياه المصرية”.

وتابعت الصحيفة البريطانية تقريرها “أن النتيجة الفورية هي أنه منذ شهر سبتمبر، تمكنت أكبر دولة عربية من حيث عدد السكان من وقف استيراد الغاز الطبيعي المسال الذي كلفها خلال عام 2017 السابق ما يقارب من مائتين وعشرين مليون دولار شهرياً”.

وأوضحت أن الأزمة الاقتصادية التي دفعت بالدولة المصرية من اقتراض 12 مليار دولار من “صندوق النقد الدولي” خلال عام 2016، فقد بداء الغاز الطبيعي وكأنه شريين جديد للحياة فقد انخفض عجز الميزان التجاري المصير الذي سجل رقم يعد قياسي في إجمالي الناتج المحلي بنسبة تصل إلى 103% خلال السنة المالية 2016/ 2017 إلى ثلاثة وتسعين، فقد بلغ إنتاج الغاز الطبيعي خلال الوقت الراهن 184 مليون متر مكعب في اليوم.

وأضاف التقرير “وصلت الدولة المصرية إلى مرحلة تلبية احتياجاتها، وتسعى إلى العمل على إطلاق الصادرات من أجل أن توسع نفوذها الإقليمي، وتم توقيع صفقة لاستيراد الغاز الطبيعي من الدول المجاورة لها للتسييل في المنشآت القائمة على البحر المتوسط، من أجل إعادة تصديره إلى الدول الأوروبية من جديد”.

أقرا المزيد 7 مكاسب تنتظر مصر بعد تحقيق الاكتفاء الذاتي من الغاز الطبيعي