للإسبوع الثاني..الذهب يحقق مكاسب رغم تراجع أسعار الدولار عالميًا

رغم ما شهدته أسعار الذهب من تحركات في نطاق ضيق اليوم الجمعة، الموافق 23 نوفمبر، وسط تحذيرات من جانب المستثمرين قبيل قمة مجموعة العشرين التي ستعقد الأسبوع المقبل، حيث من المنتظر أن يناقش قادة الولايات المتحدة والصين النزاع التجاري بين البلدين.

ونجد أن المعدن الأصفر استطاع تحقيق مكسب للأسبوع الثاني على التوالي مع تراجع الدولار على نحو جعل الذهب المقوم به أرخص ثمنا لحائزي العملات الأخرى.

يأتي ذلك رغم انخفاض معدن الذهب في المعاملات الفورية اليوم 0.1% إلى 1224.34 دولار للأوقية (الأونصة) بحلول الساعة 0801 بتوقيت جرينتش، لكنه مرتفع بنحو 0.2% خلال الأسبوع.

وأنهت أسعار الذهب جلستها يوم الخميس بإرتفاع 4.16 دولار للأونصة، حيث تعرض الدولار الأمريكي للضغط بسبب البيانات الإقتصادية الأمريكية الضعيفة. أعلنت دائرة التجارة بأن طلبات البضائع المعمرة تراجعت بنسبة 4.4% الشهر الماضي. كان مؤشر ميول المستهلك من جامعة ميتشيغان عند 97.5 لشهر نوفمبر، بتراجع من 98.3 التي سجلت في أوكتوبر.

ويتجه مؤشر الدولار إلى التراجع بعدما كان قد بلغ أعلى مستوى في 16 شهرا في وقت سابق من الشهر الجاري، حيث أثار احتمال حدوث تباطؤ في الاقتصاد العالمي شكوكا بشأن وتيرة رفع أسعار الفائدة من قبل مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) العام المقبل،وتراجع الذهب 0.3% في العقود الأمريكية الآجلة إلى 1224.70 دولار للأوقية.

ومن المنتظر أن يجري الرئيس الصيني شي جين بينغ مباحثات مع نظيره الأمريكي دونالد ترامب خلال اجتماع قمة العشرين الذي يبدأ في 30 نوفمبر بالأرجنتين.

وقال جون شارما الخبير الاقتصادي لدى ناشيونال أستراليا بنك ”سيكون هناك تركيز قوي على قمة مجموعة العشرين المقبلة لقياس مستوى التوترات التجارية بين الولايات المتحدة والصين. وستكون أي زيادة (في التوترات) من مصلحة الذهب“.

في إشارة إلى أن الحركة التصاعدية لديها الأفضلية التقنية قصيرة الأجل، فقد وصل زوج الذهب/الدولار الأمريكي إلى المستوى 1230 بعد أن عادت الأسعار فوق 1227، ولكن السوق يواجه مصاعب في البقاء فوق هذا الحاجز الإستراتيجي. على الحركة التصاعدية تجاوز المستوى 1230 من أجل تحدي 1232. إن تم اختراق هذه المقاومة، فإن السوق سوف يستهدف المستوى 1236.

وفي تقرير اقتصادي نشر في وكالة رويترز جاء فيه أن معدن الذهب شهد تراجعًا طفيفًا في المعاملات الفورية 0.1 % إلى 1219.98 دولار للأوقية (الأونصة) بحلول الساعة 0745 بتوقيت جرينتش، بعد أن كسب نحو 0.7 % فى الجلسة السابقة.

وهبط الذهب فى التعاملات الأمريكية الآجلة 0.3% إلى 1219.6 دولار للأوقية.

وفقد الدولار نحو 0.5% فى الجلسة السابقة بعدما أشار صناع السياسات في مجلس الاحتياطى الاتحادى إلى ارتفاعات جديدة قادمة في أسعار الفائدة، في حين أثاروا بعض المخاوف بشأن تباطؤ عالمى محتمل مما أثار شكوكاً فى الأسواق بأن دورة التشديد النقدي لن تدوم طويلاً.

من المتوقع رفع أسعار الفائدة الشهر المقبل للمرة الرابعة هذا العام، وأشار صناع السياسات في وقت سابق لاحتمال رفع أسعار الفائدة مرتين آخريين بحلول يونيو 2019، وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، لم يطرأ تغير يذكر على البلاديوم فى المعاملات الفورية ليستقر عند 1176.97 دولار للأوقية، بعدما ارتفع لأعلى مستوى على الإطلاق عند 1185.40 دولار فى الجلسة السابقة.

يذكر أن أسعار الذهب أنهت الأسبوع بتقدم 11.77 دولار عند 1221.28 دولار للأونصة على خلفية مطالب الأصول الآمنة، حيث أن مؤشر الأسهم الأمريكية تراجع من ارتفاعات الأسبوع السابق. كما حصل سوق المعادن الثمينة على دعم قوي من تراجع عوائد أوراق الخزينة الأمريكية والتراجع الكبير في مؤشر الدولار الأمريكي. يتوقع بشكل واسع أن يقوم مسؤولوا البنك الفدرالي برفع معدلت الفائدة خلال اجتماع الشهر القادم، ولكن تصريحات رئيس البنك الفدرالي، جيرومي باول، الأسبوع الماضي طرحت أسألة بشأن عدد المرات التي سوف يقوم بها البنك برفع معدلات الفائدة العام القادم.

ومن بين المعادن النفيسة الأخرى، زادت الفضة في المعاملات الفورية 0.5 % إلى 14.38 دولار للأوقية. وسجلت الفضة أعلى مستوى لها منذ الثامن من نوفمبر/ تشرين الثاني عند 14.49 دولار للأوقية في جلسة أمس الثلاثاء.

وصعد البلاديوم 1.02 % إلى 1152 دولار للأوقية، بينما زاد البلاتين 0.9 % إلى 845.40 دولار للأوقية.