توقعات عالمية بوجود مصر ضمن أقوى 7 اقتصادات في العالم بحلول 2030

نشرت وكالة بلومبرج الاقتصادية العالمية ، ورقة بحثية جديدة أصدرها بنك «ستاندرد تشارترد» البريطاني ، رجّح فيها البنك أن تحل مصر ضمن الاقتصادات السبعة الكبرى في العالم ، وذلك بحلول العام 2030 ، وذلك بناءً على توقعات طويلة الأجل أصدرها البنك البريطاني.

اقتصاديو البنك ، رجحوا في مذكرتهم البحثية ، أن تصبح 7 أسواق ناشئة حاليا ، من بين أكبر 10 اقتصادات في العالم بحلول العام 2030 ، متبوعة بتوقعات أن تدخل مصر ضمن الاقتصادات السبعة الكبرى في العالم في ذات العام ، وذلك حسب ما ذكرت وكالة أنباء الشرق الوسط.

وأكد اقتصاديو البنك البريطاني ، أن توقعاتهم تستند إلى تغيّر ترتيب الناتج المحلي الإجمالي في العالم ، وذلك وسط تقديرات بأن تصبح الصين أكبر اقتصاد في العالم بحلول العام 2020 ، بفضل دعم معدلات القوة الشرائية والناتج المحلي الإجمالي الاسمي هناك.

وتوقع اقتصاديو «ستاندرد تشارتر» في ورقتهم البحثية ، أن يتفوق الاقتصاد الهندي على اقتصاد الولايات المتحدة الأمريكية ، في الفترة الزمنية ذاتها ، كما توقعوا أيضا ، انضمام إندونيسيا إلى أكبر 5 اقتصادات في العالم.

وزاد اقتصاديو البنك البريطاني في ورقتهم البحثية: «توقعاتنا للنمو على المدى الطويل ، مدعومة بمبدأ رئيسي واحد ، وهو أن حصة البلدان من الناتج المحلي الإجمالي العالمي ، يجب أن تتقارب مع نسبتهم من سكان العالم».

وتوقعت الورقة البحثية كذلك ، تسارع النمو في الهند إلى 7.8% بحلول العام 2020 ، في حين ينخفض في الصين إلى 5% بحلول ااعام 2030 ، كما توقعت أيضا أن تصل حصة آسيا من الناتج المحلي العالمي ، إلى 35% في العام 2030 ، ليعادل بذلك حصة منطقة اليورو والولايات المتحدة الأمريكية مجتمعة ، وذلك بعد أن ارتفعت في العام الماضي 2018 ، من 28%، مقابل 20% في العام 2010.