النقد الدولي» يشيد بصبر المصريين.. ويؤكد: «الاقتصاد المصري ضمن الأعلى نموا في المنطقة»

قالت مدير عام صندوق النقد الدولى ، كريستين لاجارد ، إن معدل نمو الاقتصاد المصري ، أصبح من أعلى المعدلات المسجلة في المنطقة ، وأضافت: «عجز الميزانية يسير في اتجاه هبوطي ، والتضخم في طريقه لبلوغ الهدف الذي حدده البنك المركزي مع نهاية 2019 ، ومدام انخفضت البطالة إلى 10% تقريبا ، وهو أدنى معدل بلغته منذ العام 2011».

وفي بيان صحفي عنها ، أوضحت كريستين لاجارد ، أن الحكومة المصرية بدأت في العام 2016 ، تطبيق برنامج إصلاح اقتصادي طموح ، يدعمه الصندوق حاليا بمقتضى اتفاق مالي ، وتابعت: «ومنذ ذلك الحين حققت مصر تقدما كبيرا ، يدلل عليه نجاحها في تحقيق الاستقرار الاقتصادي الكلي».

وزادت مدير عام صندوق النقد الدولي ، أنه من المهم البناء على التقدم الذي تحقق حتى الآن ، والمضي قدما في الإصلاحات الهيكلية ، التي من شأنها تسهيل تحقيق النمو ، وخلق فرص العمل في القطاع الخاص ، إضافة إلى الإجراءات التي تعزز الشفافية والمساءلة ، وتساهم في تحسين الحوكمة ، ما يساعد بدوره على الوصول إلى نمو أعلى وأكثر شمولا ، ويضمن كذلك مستويات معيشية أفضل للمصريين كافة».

وتابعت كريستين لاجارد ، قائلة إن فريق خبراء صندوق النقد الدولي ، انتهى من وضع التفاصيل اللازمة ، ليرفع إلى المجلس التنفيذي وثيقة المراجعة الرابعة لأداء الاقتصاد المصري ، وذلك في ظل اتفاق تسهيل الصندوق الممدد ، موضحة أن المجلس سوف يجتمع في الأسابيع القليلة المقبلة لمناقشة المراجعة ، وأنها سوف توصي المجلس بالموافقة عليها.

وأشادت مدير عام صندوق النقد الدولي ، بما يبديه المصريون من صبر والتزام بعملية الإصلاح الاقتصادي ، ما سوف يمهد بدوره السبيل لتحقيق نمو أعلى وأكثر شمولا للجميع على المدى الطويل ، وزادت: «أؤكد مجددا استعداد الصندوق لمعاونة مصر في تحقيق مستقبل أكثر رخاء».