المالية:تلقينا طلبات شراء السندات الدولارية من 729 مستثمر

صرح ” احمد كوجاك” نائب وزير المالية للسياسات المالية والنقدية  بأن عدد المستثمرين الذين تقدموا للوزارة  بطلبات شراء للسندات الدولارية والتي سيتم طرحها 729 مستثمرا، بينما كان العدد الذي قدم في 2015 بلغ 227 مستثمرا وأضاف “كوجك”, أن الحملة الترويجية لهذه السندات أدت الى أن 20 بنكا استثماريا تقدموا للوزارة بطلبات شراء بقيمة 130 مليون دولار، بينما في  2015 تقدم بنك استثماري واحد , مشيراً إلى أنه للمرة الأولى في السوق الافريقي يتم طرح هذه السندات ذات أجل من 3 شرائح، مؤكدً أن الوزارة تلقت طلبات شراء من جميع الأسواق العالمية , مشيراً الى أن أكثر من 90% من المستثمرين القائمين بشراء هذه السندات يقعون تحت صناديق وبنوك الاستثمار,بينما يندرج 8% تحت صناديق المعاشات والتي ترغب في أن تكون السندات طويلة الاجل , مشيرا إلى رغبة الوزارة في جذب مثل هذه النوعية من المستثمرين الذين يبحثون عن الاستثمار طويل الأجل.

من جانبة أشار وزير المالية، عمرو الجارحي, خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد الأحد , من أن الوزارة اجتمعت مع نحو 120 مستثمرا، من أجل الترويج  لتسويق السندات الدولارية التي سيتم طرحها في الأسواق العالمية والتي أسهمت في تحصيل 4 مليارات دولار , مشيراً إلى أن الحملة بدأت بدولة الإمارات و أن هذه الحملة شهدت إقبالا مكثفا للغاية من المستثمرين بالأسواق المختلفة , وبخصوص الفجوة المالية للعام المالي 2017/2016, قال الجارحي إنه تم سداد الفجوة والتي تصل الى 34 مليار جنية , وأوضح الجارحي  أن فوائد السندات الدولارية سيتم توجيه حصيلتها إلى الاحتياطي النقدي بعدما تم تحديدها بعد مناقشات أجريت مع البنوك التي ستقوم بتسويق هذه السندات , وقال الوزير, أنه يوجد 3 آجال للطرح خاصة بالسندات , الأولى 5 سنوات  و10 سنوات و30 عاما  , الأول بمعدل فائدة 6.12% , والثاني بمعدل فائدة 7.5% ,والثالث بمعدل فائدة 8.5% ,  مضيفا أن الإقبال الأكبر من المستثمرين على السندات ذات الأجل 30 عاماً يدل ثقة المستثمرين في الحكومة المصرية والاقتصاد  المصري وأضاف الجارحي من أن تعويم العملة له أثر إيجابي في جذب المستثمرين على هذه السندات عند طرحها في الأسواق , وأشار إلى أن الوزارة عقدت عدة اجتماعات مع المستثمرين لتوضيح الرؤية الاقتصادية المصرية وسبل الإصلاح الاقتصادي وطرق التغلب على التحديات الاقتصادية ، مشيرا الى مشاركة من صناديق الاستثمار العالمية  برؤوس الأموال الكبيرة.