شوقي: تطوير التعليم بحاجة إلى ميزانية وهي غير موجودة
وزارة التربية والتعليم

أعلن وزير التعليم، الدكتور “طارق شوقي” خلال مجموعة من التصريحات التي قام بها، أن مجانية التعليم لم تتحقق، بدليل أن الأهالي من بينهم الفقراء مضطرين إلى تقديم الكثير من المبالغ للدروس الخصوصية التي لابد أن يتلقاها الطلاب في ظل هذا النظام، والتي تشكل معضلة وعبء كبير عليهم.

كما استمر وزير التعليم، خلال المداخلة الهاتفية التي قام بها على قناة الحياة خلال البرنامج التلفزيوني “الحياة اليوم” أن مصروفات التعليم ليست متوقفة على الأموال التي يتم دفعها للدروس الخصوصية، بل هناك مصاريف التنقل والأكل والزي وغيرها، إلا أننا بهذا نرصد فقط ما يحدث بدون إبداء أي تعليق عليه.

وأشار شوقي في التصريحات التي قام بها، أن الدولة تقدم الدعم الكامل للمواطن، لذا فإن المستهلك يحصل عليه بصورة مجانية، إلا أن هذا المنتج الذي يحصل عليه من التعليم حاليا لا يكفيه وهو غير راضي عنه بالمرة، ولكن إحداث أعمال التطوير في التعليم لكي تنال إعجاب المواطن تحتاج إلى المزيد من المال وهو الأمر الذي سيشكل عبء على الدولة في ظل الأزمة الحالية التي تمر بها.

وأضاف، أن الحكومة تعي تماما أولوية التعليم، وأنه بحاجة إلى أعمال كثيرة للتطوير، ولكنها لا تستطيع أن تلبي كافة احتياجات المواطن بدون مقابل، كما أن الميزانية اللازمة للبدء في أعمال التطوير ليست موجودة أصلا، وهذا ما يجعل الدولة ترتب أولوياتها حسب ما هو موجود.

وقد قام وزير التعليم اليوم ،الدكتور “طارق شوقي” بالإنتهاء من توقيع اتفاقية تعاون مشترك لتقديم الدعم الصحي والفني للطلاب والمعلمين وأسر الطلاب التابعة للمدارس الخاصة والمدارس التي تضم أصحاب فئتي الإعاقة الذهنية والسمعية التابعة لبني سويف.

وحضر حفل التوقيع عدد من نواب البرلمان وكذلك القيادات التابعة لوزارة التعليم، هذا بجانب نائب وزير التعليم الفني “أحمد الجيوشي” والأنبا أسطفَانوس ، جاء هذا خلال التصريحات التي قام بها وزير التربية والتعليم والتي أعلن خلالها حاجة التعليم للمزيد من أعمال التطوير ولكن الوزارة ليست قادرة على هذا مع نقص الميزانية الذي تعاني منه البلاد.

اقرأ أيضا:

  1. رفع تكلفة التليفون الأرضي تدفع المواطنين إلى الاستغناء عنه.