مطالبات بإقالة وزير التعليم بتهمة التقصير في واجبه
وزير التربية والتعليم

شهد مجلس النواب يوم الاثنين الكثير من الأزمات، وكان من أبرزها أزمة بين النواب والحكومة، وذلك بسبب اعتذار الدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، عن حضور جلسة البرلمان، علي الرغم من وجود 40 طلب إحاطة موجه إلى الدكتور طارق شوقي من قبل لجنة التعليم بمجلس النواب بشأن العديد من المشاكل التعليمية ومناقشة الخطط والسياسات التعليمة التي قامت الوزارة بوضعها، والقضايا المهمة مثل قضية الدروس الخصوصية، وارتفاع المصروفات المدرسية، وحول تأجيل افتتاح المدارس المدارس اليابانية، والكثير من القضايا.

وأدى غياب وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، إلى وجود حالة غضب عارمة علي النواب في الاجتماع الخاص بفتح القضايا التعليمية، وشن نواب المجلس الهجوم علي وزير التربية والتعليم، وتحول الاجتماع الى هجمات شرسة ضد الوزير، وقام باتهام الوزير بعدم احترام البرلمان، واضاف النائب سمير غطاس، إن الوزير لا يعرف الدور الحقيقي للبرلمان، وتغيبه عن حضور الاجتماع مع لجنة التعليم بمجلس النواب هو إهانة للمجلس، وقام وزير شؤون مجلس النواب، باخطار النواب ان سبب اعتذار الوزير طارق شوقي عن حضور الاجتماع، بسبب انشغال الوزير بتحضير الإعدادات اللازمة “مؤتمر الشباب العالمي ” الذي سوف يعقد في  مدينة شرم الشيخ  في 4 نوفمبر المقبل.

الامر الذي ادي الى دعوة نواب المجلس بالمطالبة بإقالة الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم، وذلك بسبب التقصير وعدم احترام المجلس وعدم تقديم اعتذار مسبق، وبسبب تهاونه مع لجنة التعليم بالمجلس والتقصير في أداء واجبه، كما فعل الرئيس مع بعض القيادات العسكرية نتيجة تقصيرهم بشأن حادث الواحات.

وأضاف النائب سمير غطاس، كيف يتعامل الوزير مع اللجنة التي تحاسبه بهذا الأسلوب، وقال انه قام بتهميش دور البرلمان، وطالب النائب سمير غطاس، بإقالة الوزير وذلك نتيجة تجاهله دعوة نواب مجلس الشعب وانها لم تكن المرة الأولى بحسب انه اعتاد علي فعل هذا الامر اكثر من مرة، وقام بتجاهل الطلبات الموجهة إليه من قبل لجنة التعليم بمجلس النواب، واضاف ان إقالة أي مسؤول بسبب تقصيره خلال الفترة القادمة يجب أن يكون نهجا نعتمد عليه.

وأضاف النائب مصطفى كمال الدين، ان وزير التربية والتعليم ليس أفضل من الوزراء التي تم اقالتهم بسبب التقصير وعلى رأسهم رئيس أركان الجيش وقيادات الداخلية التي قام الرئيس بإحالتهم بسبب تقصيرهم في حادث الواحات.

إقرأ ايضا: 40 طلب إحاطة وأسئلة لوزير التربية والتعليم في جلسة البرلمان