تعرف على التفاصيل الكاملة للاعتداء بالضرب على النائب البرلماني في جامعة الفيوم
منجود الهواري

تابع موقع مصر 365 حادث الاعتداء الذي تعرض له برلماني من قبل طلاب “جامعة الفيوم”، وهو عضو البرلمان المصري “منجود الهواري” حيث بدأ حادث الاعتداء عليه بالضرب من قبل الطلاب حينما صرح قائلا “أنتوا من عارفين أنا مين” حيث بدأت المشاجرة بينه وبين أحد الموظفات العاملات في أمن جامعة الفيوم حيث قامت موظفة الأمن بطلب من النائب إظهار هوية تحقيق الشخصية حيث قائم النائب بصفعها على وجهها، وقامت الموظفة على الفور برد الصفعة على وجهه، هذا تبعاً لما ورد من الروايات بشأن الحادث التي ذكرها بعض من رجال الأمن العاملين بجامعة الفيوم.

وقام النائب “منجود الهواري” بالاتصال بابنتها فور تعرضه للاعتداء من قبل موظفة الأمن، التي جاءت مسرعة إلى جامعة الفيوم وقامت بتوجيه عدة صفعات على وجه موظفة الأمن، أمام الحرس الجامعي مما دفع العاملين في قطاع أمن “جامعة الفيوم” وعدد من الطلاب بحرق سيارة “منجود الهواري” داخل الحرم الجامعي” بعد أن قاموا بتحطيم السيارة انتقاماً منه وهو وبنته على تصرفاتهم تجاه موظفة الأمن.

وعلى أثر هذه المشاجرة والاعتداء تلقى مدير أمن محافظة الفيوم اللواء “خالد شلبي” مع عدد من عناصر أفراد الأمن العاملين بجامعة الفيوم، ليتم توجيه الاتهام إلى النائب منجود الهواري وابنته بالاعتداء على الموظفة العاملة بجامعة الفيوم بصفعها على وجهها أثناء تأدية عملها.

وصرح النائب “منجود الهواري” معلقاً على الواقعة “أني لم أقصد الاعتداء على موظفة الأمن، والموظفين مم السبب في المشكلة منذ البداية، وقمت بضربها بسبب ما بدر منها تجاه ابنتي، وقيامها، وزميلاتها بالتعدي عليها بالضرب واللكم والاستيلاء على تليفونها المحمول، لن أترك المحرضين من المشرفين العاملين على بوابة كلية الخدمة الاجتماعية، والذي كان لهم دور سلبي في تحريك طلاب جماعة الإخوان ضدي، الذين حطموا سيارتي، وهو ما أظهرته الفيديوهات التي بحوزتي، والتي سنقدمها للنيابة العامة، وتصرف بشكل عفوي بسبب ما لاقته ابنته من إهانات وضرب أثناء محاولة دخولها جامعة الفيوم، مع إحدى قريباتها التي كانت تريد دفع مصروفات التقديم للدراسات العليا بكلية الخدمة الاجتماعية”.

أقرا المزيد “برلماني” يتعرض للضرب وتحطيم سيارته في جامعة الفيوم تعرف على السبب