بالفيديو واقعة رقص طالبات ثانوي بدمياط على أغاني المهرجانات
فتيات يرقصن داخل أحد الفصول الدراسية

تابع موقع مصر 365 واقعة تم تداولها عبر مواقع التواصل الاجتماعي عن قيام مجموعة من طالبات الثانوي بالرقص على موسيقى “المهرجانات” داخل أحد الفصول الدراسية، وأثارت هذه الواقعة العديد من الجدل والانتقاد الموجه إلى مديرية التربية والتعليم بمحافظة دمياط والتي أظهر الفيديو علم المحافظة خلف   الطالبات إلى جوار السبورة داخل الفصل الدراسي.

وبعد علم وكيل وزارة التربية والتعليم بمحافظة دمياط “السيد سويلم” بواقعة قيام عدد من الطالبات في أحد المدارس الثانوية بمحافظة دمياط بالرقص على موسيقى “المهرجانات الشعبية” داخل أحد فصول المدرسة الثانوية، أمر بإجراء تحقيق عاجل في واقعة رقص الفتيات.

ووجه وكيل وزارة التربية والتعليم بمحافظة دمياط على ضرورة التعامل مع هذه الواقعة بكل حزم وشدة حيث أن هذه الواقعة تدل على عدم سيطرة المعلمين وكذلك إداريين المدرسة على طالبات المدرسة الثانوية، وطالب بضرورة البحث عن المدرسة وإحالة المقصرين في المدرسة الثانوية إلى التحقيق معهم في واقعة رقص طالبات على أنغام موسيقى المهرجانات الشعبية داخل أحد مدرسة ثانوية بدمياط.

وأعلن “السيد سويلم” أنه قد تم إجراء تحقيق موسع بجميع المدارس الثانوية بنات داخل محافظة دمياط ليتم التأكد من حقيقة الفيديو الذي تم تصويره داخل أحد فصول المدارس ثانوية، وقيام مجموعة من الطالبات بالرقص على موسيقى أحد المهرجانات الشعبية داخل فصول المدرسة، وأوضح أنه لم يستدل على المدرسة، وأضاف أن وجود علم محافظة دمياط أعلى السبورة ليس دليل كامل على أن يكون التصوير قد تم بمحافظة دمياط حيث أن العلم يمكن أن يعلق في الفناء وكذلك في حجرة مدير المدرسة فقط، وليس في كل الفصول الدراسية، ولم يستدل في الوقت الحالي على اسم المدرسة.

والجدير بالذكر أن مواقع التواصل الاجتماعي “تويتر، وفيس بوك” قد تداولت فيديو يظهر عدد من الطالبات يرقصن على أغاني شعبية داخل أحد الفصول وأوضح الفيديو أثناء رقص الفتيات على وجود علم محافظة دمياط إلى جانب السبورة، وأدى هذا الفيديو إلى توجيه النقد والهجوم على القائمين على شؤون التربية والتعليم بمحافظة دمياط من قبل أولياء الأمور وكذلك كالمواطنين حيث تم توجيه الاتهام بالتقصير والفشل للقائمين على العملية التعليمية بدمياط.

أقرا المزيد “طارق شوقي” ينعي معلمة الإسكندرية ويأمر بإحالة مدير المدرسة إلى التحقيق