صورة داخل كتب دراسية بالمدارس الدولية تحث على الشذوذ الجنسي
صورة باحدى الكتب المدرسية

ظهرت في الآونة الأخيرة العديد من القضايا الهامة التي شغلت الرأي العام، ومن أهم القضايا قضية الشذوذ الجنسي الذي أثار ضجة كبيرة في مصر، واستنكر له الكثير من المواطنين، وخلال الأيام القليلة الماضية تداول نشطاء علي مواقع التواصل الاجتماعي فيس بوك، لصورة بأحد الكتب المدرسية لمدارس اللغات والدولية، حيث تبين في الصورة على كيفية تعليم الاطفال وزرع في عقولهم مفهوم الشذوذ الجنسي.

وأظهرت الصورة التي انتشرت بسرعة البرق على مواقع التواصل الاجتماعي فيس بوك، بأن تقوم بتوضيح وتعريف مفهوم العائلة، حيث وضع صورة لبعض أفراد العائلة منها زوج وزوجة ومعهم طفل، واخري تحتوي علي صورة زوجة وزوجة من نفس النوع ومعهم طفل، وصورة أخري تحتوي علي زوج وزوج من نفس النوع ومعهم طفل، لكي توضح التلاميذ مفهوم الشذوذ الجنسي لخلق جيل كامل لدية أفكار مغلوطة، الذي يشير إلي أن الزواج المثلي أمر شائع وعادى.

من خلال تلك الصورة يتبين للاطفال بأن الزواج المثلي في مصر أمر شائع وعادى ليخلق طفل غير سوى، طفل يتبع تلك الصفات ويندرج نحوها، ويقوم لإفساد المجتمع بأكمله.

وعلي الجانب الآخر قامت مصادر بوزارة التربية والتعليم بالتأكيد على أنها سوف تقوم بالتحقيق في تلك الامر، ومشيرا علي أن التحقيق سوف يكون موسعا ويتم فتحة علي كافة المدارس الدولية واللغات، وأكدت الوزارة أنها قامت بإرسال لجنة مختصة الي عدد كبير من المدارس الدولية لتقوم بالبحث في تلك الموضوع والتطلع علي كافة الكتب الدراسية وعلى المناهج الدراسية والتعليمية التي تقدم للاطفال.

وطالبت الوزارة أولياء أمور الطلاب الملتحقين بالمدارس الدولية واللغات بالتفتيش في الكتب الدراسية للأطفال وإذا وجدوا اشياء أو عادات تدل علي الفسق أو غير متجانسة مع مبادئ الدولة يجب التوجه إلى الوزارة وابلاغها حفاظا على سلامة المجتمع وسلامة الاطفال من انتشار تلك الأفكار المغلوطة بينهم وبالتالي ينتج جيل غير ملائم مبادئنا واخلاقنا المعتادة.

اقرا ايضا:

“شوقي” يعلن ندرس الاستعانة “بحماية المستهلك” لضبط أوضاع “المدارس الخاصة”