تعرف على تفاصيل إطلاق أول فهرس عربي.. و«التعليم»: الغرب سيشتري أبحاثنا

قال وزير التربية والتعليم والتعليم الفني ، الدكتور طارق شوقي ، إن فهرس الاستشهادات المرجعية ، وتوقيع بروتوكول إطلاق باللغة العربية ، لن يكون له علاقة بالمناهج المدرسية ، لكنه سوف يكون متعلقا ، بالأبحاث العلمية المنشورة في دوريات .

وفي تصريحات صحفية عنه ، اليوم الثلاثاء ، أكد الدكتور طارق شوقي ، أن فهرس الاستشهادات المرجعية ، أول فهرس عربي يوثق البحث العلمي ، المكتوب باللغة العربية ، لافتا إلى أن 70% من المنتج البحثي ، الموجود في مصر والدول العربية ، مكتوب باللغة العربية ، لكن كان هناك مشكلة ، أن هذه الأبحاث العربية ، كانت لا تظهر للدول غير العربية ، حيث إن محركات البحث ، لا تقرأ اللغة العربية .

وأضاف وزير التربية والتعليم والتعليم الفني : « لهذا السبب ، سعت وزارة التربية والتعليم ، لجمع كل البحوث المكتوبة باللغة العربية ، سواء التي أعدت في مصر ، أو في أي دولة عربية أخرى ، بعدها يتم ترجمة المقدمة ، والعنوان الخاص بكل بحث ، إلى اللغة الإنجليزية ، من أجل تسجيل هذه الأبحاث ، على قاعدة البيانات ، وهو الأمر الذي سوف يساعد ، على إظهار مئات الألوف من أبحاثنا العربية ، إلى دول العالم الغربي ، عبر شبكة العلوم » .

وأكد الدكتور طارق شوقي : « مثلما اشترينا معظم الأبحاث الأجنبية ، طوال السنوات الماضية ، فسوف يشتري الغرب ، أبحاثنا العربية ، وبالتالي ، سوف تكون أبحاثنا متاحة ، لمن لا يقرأ اللغة العربية » ، لافتا في الوقت ذاته ، إلى أن روسيا والصين ، سبقتا مصر في تنفيذ فكرة هذا القاموس .

وتابع وزير التربية والتعليم والتعليم الفني : « سوف نستخدم قوتنا أمام العالم ، ونؤكد لجميع الدول ، أننا متفوقون في العلوم والكيمياء والرياضيات ، وبالتالي سوف يعلو تصنيف مصر ، والجامعات المصرية في البحث العلمي » ، مضيفا : « تحرص الدولة المصرية ، في الوقت الحالي ، على تعليم الطلاب البحث العلمي ، وكيفية عمل الأبحاث منذ الصغر ، في نظام التعليم الجديد ، حيث إن مصر ، في حاجة إلى شباب قادر على المنافسة ، في مجال المعرفة » .

وأعلن الدكتور طارق شوقي ، أنه بعد توقيع بروتوكول الفهرس الجديد ، فمن المخطط أن يكون الفهرس ، موجودا على أرض الواقع ، وجاهزا للاستخدام ، في العام 2020 .

وقبل ساعات قليلة ، وقع وزير التربية والتعليم والتعليم الفني ، الدكتور طارق شوقي ، بروتوكول إطلاق أول فهرس عربي دولي ، على مستوي العالم ، للاستشهادات المرجعية باللغة العربية ، وذلك بالتعاون مع ، شركة « كلاريفيت أناليتيكس » .