نظام الثانوية العامة الجديد يثير جدلًا في البرلمان
البرلمان المصري

صرح وزير التربية والتعليم والتعليم الفني الدكتور طارق شوقي “بعدم احتساب مجموع درجات الصف الأول الثانوي في نظام امتحانات الثانوية الجديد القائم على المجموع التراكمي للثلاث سنوات، اعتباراً من بداية العام الجديد”.

وقد تباينت آراء البرلمانيين حول المقترح فمنذ ان أعلن أنه سوف يأتي من باب التخفيف على الطلاب من أجل تأقلمهم مع النظام التعليمي الجديد، إلى جانب النظر في مدى نجاح التجربة.

وقد رأي بعض من البرلمانيين أن ذلك النظام الجديد سوف يكون فيه ظلم لكثير من الطلاب الذين قد يحصلون على أعلى الدرجات في السنة الأولى من نظام التعليم الثانوي.

وقد أعلنت عضو لجنة التعليم والبحث العلمي في البرلمان المصري النائبة “ماجدة نصر” عن تحفظها على “فكرة عدم احتساب درجة المجموع التراكمي لامتحانات الصف الأول الثانوي في النظام التعليمي الثانوي الجديد”.

وقد علقت النائبة قائلة “فيه ظلم كبير للطالب” وأضافت “أنه من الممكن أن يكون الطالب قد حصل على درجات أعلى في الصف الأول عن غيرها من السنتين الباقيتين، مع ذلك لا تحتسب ما يعد ظلماً كبيراً للطلاب”.

وأكدت “أنه من الأفضل أن يستمر المجموع التراكمي للثلاث سنوات مطبقاً على اثنى عشر امتحاناً بواقع أربعة امتحانات في كل صف، وأخذ الدرجة الأعلى منهم”.

ورجحت البرلمانية “أن اتجاه الدكتور طارق شوقي لإلغاء مجموعة درجات الصف الأول الثانوي قد يكون راجعاً للتأخر في إصدار قانون نظام امتحانات الثانوية العامة، والذي يلزم أن يكون لها قانون يوافق عليه البرلمان المصري، وهم ما لم يحدث بعد”.

وأكد عضو لجنة التعليم والبحث العلمي في البرلمان النائب فتحي ندا عن إشادته بفكرة إلغاء مجموعة درجات الصف الأول الثانوي ضمن مجموع الدرجات التراكمي في نظام الثانوية العامة الجديد.

وقد أضاف قائلاً “أنه من الأهمية أن يكون هناك تجربة على النظام قبل العمل به بشكل رسمي”، وأكد “أن تجربة النظام على الصف الأول تأتي لمعرفة مدى نجاح المنظومة الجديدة بالإضافة إلى وضع يد المسؤولين على مكامن الضعف والقصور في النظام أم وجدت، فضلاً عن تأقلم المدرسين كذلك على النظام”.

كما أول البرلماني “أن وزير التربية والتعليم قد قرر ذلك القرار بعد استشارات خبراء متخصصين في مجال التعليم، والأمر الذي جعل الوزير يدرك مدى أهمية وجود تجربة في البداية لعلم ظلم الطلاب”.

وقد أوضح البرلمان “أنه كان من أشد المعارضين لنظام امتحانات الثانوية العامة الجديدة لما يمثله من ظلم كبير للطلاب لكونهم غير متمرسين أو متأقلمين عليه”.

وكما أعلن النائب “فايز بركات قائلاً “إن فكرة إلغاء مجموع الصف الأول الثانوي في الامتحانات التراكمية، ما هي إلا طمأنة من وزير التربية والتعليم لأولياء الأمور وكذلك الطلاب، حتى تزول مهابة نظام الامتحانات الجديد”.

وأكد البرلمان ” أن امتحانات مرحلة الثانوية العامة في النظام الجديد سوف تبقى كما أعلن عنها، إذ يتم إجراء أثنى عشر امتحاناً على مدار الثلاثة سنوات، يأخذ منها أربع امتحانات في البداية، ثم أعلى ست امتحانات بعد ذلك”.

وأضاف النائب “أن هناك فارق شاسع بين امتحانات الثانوية العامة الحالية وبين امتحانات الثانوية العامة في النظام الجديد من حيث إفادة النظام التراكمي، عن الأخر بالنسبة إلى الطالب، حيث أن النظام القديم يتم فيه اختبار قدرات الطالب في ساعة واحدة، وفي حالة حدوث ظروف طارئة يهدر مجهوده”.

وأشار “أن النظام التراكمي على العكس تمام حيث يختبر قدرات ومهارات الطالب على مدار الثلاث سنوات، ويعطي له الفرصة للرجوع من جديد حال تعثره لأي ظرف من الظروف”.