التعليم تكشف حقيقة عبارة «القدس عاصمة إسرائيل» في كتاب بـ«الإعدادية»
طارق شوقي

علق مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار التابع لمجلس الوزراء ، على ما تداولته بعض المواقع الإخبارية وصفحات التواصل الاجتماعي ، بشأن ورود عبارة «القدس عاصمة إسرائيل» في كتاب التربية والتعليم ، للصف الثالث الإعدادي.

وفي تقرير تقصي الحقائق الصادر عن مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار ، أوضح المركز أنه نفى هذه الشائعة في تقرير سابق ، برقم 89 بتاريخ 19 سبتمبر 2017 ، لكن لوحظ إعادة تداول الشائعة مرة أخرى خلال الفترة الحالية ، وذلك بالتزامن مع بداية العام الدراسي الجديد، ما يعد استمرارًا لمحاولات البعض تضليل الرأي العام.

وأوضح المركز الإعلامي لمجلس الوزراء ، أنه تواصل مرة أخرى مع وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني برئاسة الدكتور طارق شوقي ، التي نفت بدورها صحة تلك الأنباء شكلا وموضوعا ، مُؤكدةً عدم وجود كتاب للتربية الوطنية للصف الثالث الإعدادي في مصر ، كما أن التربية الوطنية تُدرس ضمن منهج الدراسات الاجتماعية ولا يوجد كتاب منفصل لها.

وأضافت وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني ، أن هذه الشائعة قديمة وتم تداولها من قبل ونفيها ، إلا أن بعض صفحات التواصل الاجتماعي أعادت نشرها مرة أخرى لإثارة البلبلة ، لافتة إلى أن كل ما يتردد في هذا الشأن شائعات ليس لها أي علاقة بالمناهج المصرية المقررة.

وذكرت وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني ، أن مقرر التربية الوطنية مدمج في كتاب الدراسات الاجتماعية للصف الثالث الإعدادي ، بعنوان «المنظمات الدولية والإقليمية وتطور الحياة النيابية والحزبية ودور المرأة»، موضحة أن موضوع «القدس» جاء في الدرس الثاني «مصر والقضية الفلسطينية» في الوحدة الثالثة «ثورة يوليو والصراع العربي الإسرائيلي» ، والتي جاءت بعنوان «تقسيم فلسطين عام 1947 وتدويل منطقة القدس بصفحات 58، 59 وليس بهما هذه العبارة نهائيًا».