قرار وزاري بشأن ضوابط قبول الطلاب ذوي الإعاقة البسيطة بمدارس التعليم العام
وزارة التربية والتعليم

صرح رئيس جمهورية مصر العربية عبدالفتاح السيسي خلال كلمته التي ألقاها في فعاليات “الملتقى العربي لمدارس التربية الخاصة” قائلاً “إن الدولة المصرية تسعى باهتمام بالغ نحو استيعاب أكبر نسبة من الطلاب متحدي الإعاقة من أجل تحقيق الهدف الأسمى بدمج كافة الطلاب ذوي الإعاقة في سن التعليم قبل الجامعي داخل المؤسسات التعليمية، سواء تلك المؤسسات المنشأة خصيصًا لهذه الفئة، أو مدارس التعليم الدامجة”.

ضوابط قبول التلاميذ ذوي الإعاقة البسيطة بمدارس التعليم العام

تبعاً للقرار الوزاري الصادر عن وزير التربية والتعليم التعليم الفني الدكتور طارق شوقي تحت رقم مائتين اثنين وخمسين في تاريخ الخامس من شهر أغسطس لعام 2017، الخاص بقبول “الطلاب ذوي الإعاقة البسيطة” في مدارس التعليم ، سوف يتم تطبيق نظام الدمج للطلاب ذوي الإعاقة البسيطة بالفصول النظامية بمدارس التعليم الحكومي، وكذلك في المدارس الخاصة، والمدارس الرسمية للغات، ومدارس الفرصة الثانية.

كما يتم دمج تلك الفئة من التلاميذ في المدارس التي تعتمد على دراسة مناهج خاصة في جميع المراحل التعليمية ما قبل مرحلة التعليم الجامعي، على أن  يختار ولى أمر الطالب ذي الإعاقة قرار إلحاقه بمدرسة دامجة أو مدرسة تربية خاصة خلال مرحلة رياض الأطفال، وتلتزم المدارس التي تطبق هذا النظام بالإعلان عنه داخل وخارج المدرسة.

أكد القرار الصادر عن وزير التربية والتعليم، والذي جاء فيه النص التالي “إن كل المدارس الدامجة بما فيها مدارس الفرصة الثانية “مدارس التعليم المجتمعي”، ومن حق الطالب ذي الإعاقة الذي تنطبق عليه الشروط أن يدمج بأقرب مدرسة لمحل إقامته، ويفضل أن تتوافر بها غرفة مصادر أو غرفة المعرفة”.

كما صرح الوزير عن ضوابط دمج الطلاب المعاقين أيضا  ومنها ألا تزيد نسبة هؤلاء الأطفال داخل الفصل الدراسي عن  نسبة عشرة في المئة من العدد الكلي لتلاميذ الفصل الدراسي على أن يكون الحد الأقصى لهؤلاء الفئة من الطلاب داخل الفصل أربعة بشرط أن يكونوا جميعاً من نفس نوع الإعاقة.

وأكد القرار الوزاري “إن يتم إلحاق التلميذ الذي يعاني من إعاقة في مدارس التربية الخاصة، أو في مدارس الدامجة تبعاً لما يختاره ولي أمر الطالب”، وأكد أيضا القرار على “ضرورة أن يبلغ سن الالتحاق بالصف الأول الابتدائي بمدارس المدمج من ستة إلى تسع سنوات” تبعاً لقانون التعليم.

يتم قبول الطلاب ذوي الإعاقة البسيطة تبعاً لهذا النظام

  • بالنسبة إلى الإعاقة البصرية يتم قبول جميع درجات الإعاقة البصرية “الكفيف، وضعيف البصر”، ويقبل في مدارس الدمج الطالب الكفيف، وهو من تقل حدة إبصاره عن 60/6، وكذلك يقبل الطالب ضعيف النظر، والذي تبلغ درجة إبصاره 60/6 في العينين أو العين الأقوى أو بعد التصحيح باستخدام النظارة الطبية، كما يقبل أيضا الطلاب المصابون بـ متلازمة إرلن.
  • بالنسبة إلى الإعاقة السمعية، يشترط قبول تلك النوعية من الطلاب إلا يزيد مقياس السمع لدى الطالب ذي الإعاقة السمعية المتقدم للدمج عن 70 ديسيبل، ولا تقل عن 40 ديسيبل باستخدام المعينات السمعية، مثل سماعة الأذن الشخصية أو حالات زراعة قوقعة للأذن.
  • بالنسبة للإعاقة الحركية: يتم قبول جميع الطلاب الذين يعانون من الإعاقة الحركية، وكذلك الأطفال الذين يعانون من الشلل الدماغي حيث إن الشلل الدماغي يعد أحد أنواع تلك الإعاقة الحركية التي يتم قبولها في مدارس التعليم العام أو في المدارس الدامجة، باستثناء الحالات الحادة أو الحالات الشديدة.
  • بالنسبة إلى الإعاقة الذهنية: يشترط هنا القبول بألا تقل درجة ذكاء الطالب عن خمسة وستين درجة، ولا تزيد عن أربعة وثمانين بمقياس ستانفورد بينية “الصورة الرابعة أو الخامسة، مع مراعاة الصفحة النفسية، بما يتوافق مع نتائج مقياس السلوك التكيفي المناسب للدمج الكلي”، وتتضمن الإعاقة الذهنية جميع المتلازمات التي تندرج تحت “الإعاقة الذهنية البسيطة”.
  • بالنسبة للطلاب بطيئي التعليم، فهم الطلاب الذي يكون التحصيل الدراسي لديهم بطيء أو منخفض في جميع المواد الدراسية بشكل عام، مع عدم القدرة على الاستيعاب بسبب انخفاض معدل الذكاء لديهم وتتراوح درجة ذكائهم من ثمانية وستين إلى أربعة وثمانين على مقياس ستانفورد بينية “الصورة الرابعة أو الخامسة”.
  • بالنسبة إلى إعاقة الاضطرابات الطفيفة مثل التوحد وفرط الحركة، وتشتت الانتباه والتي يصدر في شأنها قرار من التأمين الصحي أو قرار من أحد المستشفيات الحكومية أو المستشفيات الجامعية المعتمدة من “وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني” على أن يكون القرار مختوم بختم شعار الجمهورية.

الطلاب الغير مقبول دمجهم في المدارس

هناك فئة معينة مرفوض قبولهم في مدارس الدمج وهم الطلاب متعددي الإعاقة، ويستثنى من ذلك “الإعاقة الحركية” حيث أنها لا تؤثر على عملية التحصيل الدراسي”.

تتولى “إدارات التربية الخاصة” وذلك بالتعاون مع الإدارات المعنية العامة الآتية:

  • التعليم المجتمعي.
  • رياض الأطفال.
  • المدارس الرسمية للغات.
  • التعليم الابتدائي.
  • التعليم الإعدادي.
  • التعليم الثانوي.
  • التعليم الخاص.
  • المؤسسات المرتبطة مع وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني باتفاقيات تعاون مشترك، أو موافقات أمنية صريحة بتنظيم برامج من أجل رفع الوعي بالإعاقة ورعاية ذوي الإعاقة من خلال تنظيم محاضرات، وورش عمل، ولقاءات تنويرية.

ويكون دور المدارس الدامجة هنا هو العمل على تفعيل “وحدة التدريب” من أجل خدمة نظام دمج فئة الطلاب المعاقين أو العمل على تنظيم تدريبات للمعلمين بشرط أن تكون معتمدة من “الأكاديمية المهنية للمعلمين” بعد الحصول على موافقة أيضا من قبل “مدير مديرية التربية والتعليم المختص”.

وتضمن القرار الوزاري أيضا التالي بالنسبة إلى الطلاب الذين يعانون من الإعاقة وتم إلحاقهم بمدارس الدمج أو مدارس التعليم العام وتمت لهم الموافقة على إجراء امتحانات موضوعية قبل إن يتم صدور القرار الوزاري الصادر تحت رقم 42 لعام 2015، وكانت درجة ذكائهم تسعة وخمسين، يستمرون في المدارس حتى الانتهاء من دراستهم قبل الجامعية دون المساس بحقوقهم التي اكتسبوها من قبل.

أقرا المزيد نص كلمة الرئيس السيسي أثناء تدشين المركز التقني لخدمات ذوي الإعاقة