«التعليم» تستعد لتجريم «الدروس الخصوصية».. وتفصل معلما في الإسكندرية
وزارة التربية والتعليم

تستعد وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني ، برئاسة الدكتور طارق شوقي ، لإعداد مشروع قانون بشأن تجريم الدروس الخصوصية ، وذلك ضمن آليات الوزارة للقضاء على ظاهرة الدروس الخصوصية ، حسب ما قال نائب وزير التربية والتعليم لشؤون المعلمين ، الدكتور محمد عمر.

أضاف نائب وزير التربية والتعليم لشؤون المعلمين ، أن التشريع المنتظر يتضمن فرض عقوبات مالية كبيرة ، والحبس للمراكز غير المصرح لها من الوزارة ، للتعامل مع الطلاب من سن 6 أعوام حتى 18 عاما ، وممارسة مهنة التدريس دون تصريح ، وتغليظ عقوبة التعدي على المنشآت التعليمية والمعلمين ، في أثناء تأدية مهام عملهم ، والتي قد تصل إلى السجن لمدد متفاوتة.

وأوضح الدكتور محمد عمر ، أن تحركات وزارة التربية والتعليم ، تشمل كذلك تعديل مادة في قانون التعليم الحالي ، لوضع مادة جديدة من شأنها رفع سقف العقوبات المنظمة للتعامل بين الطلاب والمعلمين ، والتي تصل إلى الفصل فورا حال ثبوت المخالفة التي لا تليق بالمؤسسة التعليمية ، ووضع مادة خاصة للمرة الأولى ، لإثابة المعلمين والطلاب المتميزين ، سعيا لأداء أفضل ونشر ثقافة الأخلاق والقيم الحميدة داخل المجتمع.

بدوره ، قال المستشار الإعلامي لوزارة التربية والتعليم والتعليم الفني ، أحمد صابر ، إن وزير التربية والتعليم والتعليم الفني ، الدكتور طارق شوقي ، سوف يقدم بلاغا للنائب العام ، ضد المعلم الذي ضرب وسبّ الطلاب ، في أحد مراكز الدروس الخصوصية في محافظة الإسكندرية ، والذي تداولت مواقع التواصل الاجتماعي فيديوهات بشأنه.

وفي تصريحات صحفية عنه ، أكد صابر ، أن وزير التربية والتعليم والتعليم الفني ، قرر فصل المعلم المذكور من وزارة التربية والتعليم نهائيا ، حال التأكد من تعيينه بأي من المدارس ، كما طالب مستشار «التعليم» ، أولياء الأمور بالإبلاغ عن مراكز الدروس الخصوصية في القاهرة والمحافظات ، لاتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة تجاهها ، وذلك بالتعاون مع المحليات ، وضرورة مواجهة هذه الظاهرة المؤسفة والتصدي لها بكل الطرق.