تفاصيل أزمة مدرسة الوزير المخالفة.. والتعليم تحسم مصير الطلاب
وزارة التربية والتعليم

أعلن المتحدث باسم وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني أحمد صابر “أنه يتابع بشكل دائم ما يتم تداوله من أنباء عبر مواقع التواصل الاجتماعي”، وأكد على صحة وجود مدرسة مقيدة بالوزارة ومصرح لها بتعليم الشهادة الإعدادية تسمى مدرسة الوزير ، لكن المدرسة خالفت ذلك وأدرجت ضمن مراحلها التعليمية المرحلة الثانوية.

وجاءت تلك التصريحات من قبل المتحدث باسم وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني خلال مداخلة تليفونية له في برنامج “8 الصبح” الذي يتم بثه عبر القناة الفضائية دي أم سي صباح اليوم الموافق الأحد الحادي عشر من شهر نوفمبر الجاري لعام 2018.

وأوضح “إن المدرسة المخالفة مرخصة للمرحلة الإعدادية وليس للمرحلة الثانوية، وليست تابعة لوزارة التربية والتعليم والتعليم الفني”، وأضاف أن أحداث الواقعة تعود إلى إن هناك طالب أراد أن يستخرج بطاقة رقم قومي ليجد نفسه غير مسجلة كطالب ثانوي في وزارة التربية والتعليم ومن هنا بدأت المشكلة”.

وأوضح المتحدث باسم الوزارة أن أصحاب المدرسة المخالفة بمجرد علمة بالواقعة تم إغلاق المدرسة، ولم يتم العثور عليهم ولم يستدل بعد إذا كانوا بداخل مصر أم لا فقد تم تقديم بلاغ بالواقعة.

وأكد “إن أهم ما في الأمر هي مصلحة أولادنا، وتم عقد اجتماع مع أولياء الأمور وتم الاطلاع على جميع المشاكل التي يعانون منها، وبالفعل تم توزيع الطلاب على المدارس المحيطة بهم وهم طلاب أولى ثانوي فقط، وأما بالنسبة إلى طلاب ثانية ثانوي وثالثة ثانوي تم طلب شهادة نجاح منهم حيث أن هذه هامة جداَّ”.

أضاف بالنسبة إلى أصحاب المدرسة فقد تم تفعيل الموضوع عن طريق تقديم بلاغ ضد المدرسة، وتم سحب الترخيص من مدرسة الوزير، وأكد تم سحب جميع الطلاب المرحلة الإعدادية وتم توزيعهم على المدارس المحيطة، وأكد أن طلاب المرحلة الثانوية لم يكونوا يدرسون في المدرسة بل يدرسون في سنتر تعليمي اسمه سنتر الوزير وهو غير مرخص.

أقرا المزيد شوقي يوضح حقيقة انتقاده لمجانية التعليم ويؤكد: “النقاش حول الأمر مطلوب”