وزارة التعليم: أسطورة الثانوية العامة سوف تنتهي
طارق شوقي

صرح وكيل أول وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني بالقاهرة محمد عطية “إن التعليم هو مهنة الرسل والأنبياء باعتبارها مهنة المعاناة والصبر من أجل توصيل الرسالة على أكمل وجه”، وطالب كافة المعلمين والقائم على عملية التعليم بإن يتحلون بالحكمة بهدف تأسيس نشء قادرة على البناء والعطاء.

جاءت تصريحات محمد عطية خلال مشاركته في فعاليات مؤتمر “حق المعلم” بالمجلس الحالي للنقابة العامة للمعلمين تحت رئاسة نقيب المعلمين، ورئيس اتحاد المعلمين العرب “خلف الزناتي، أعرب محمد عطية عن إشادته بالدور الكبير الذي يقوم به “خلف الزناتي” حيث أصبح له “صوت مسموع ودور إيجابي تجاه مطالب المعلمين”.

ولفت وكيل أول وزارة التربية والتعليم إلى “أن المطالب التي تقدمت بها النقابة العامة للمعلمين  يتم التعامل معها بأعلى مستوى”، وأكد على وجود روح المحبة بكافة الأوساط التعليمية”، وتوجه بجزيل الشكر إلى جميع القائمة على “مؤتمر حق المعلم”.

أكد مدير عام قطاع الخدمات والأنشطة بوزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، وهو نائباً عن الوزير هشام السنجري، “أن أسطورة الثانوية العامة سوف تختفي خلال ستة وثلاثين شهراً، وأن العام الجاري يشهد دق أول مسمار في نعش النظام التعليمي القديم”.

أعرب هشام السنجري عن أشادته بالتوصيات التي أسفر عنها عقد فعاليات “المؤتمر الثاني للنقابات الفرعية للمعلمين”،  المنعقد تحت اسم “حق المعلم”، وصفه فعالياته بالراقية بسبب خروجها من “نقابة المعلمين” التي تعد الممثل الشرعي لهم والمكان الوحيد الذي ينتمي إليه المعلم، والتي تعد الجهة التي تدافع عن المعلم بل وتتحدث عنه وباسمه.

كما قام رئيس قطاع الأنشطة والخدمات بالتعليم بمناقشة التوصيات التي أسفرت عنها فعاليات المؤتمر مع كافة الحضور، وأكد على تسليم تلك التوصيات إلى كافة القيادات العاملة في وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني في أسرع وقت، مثلما حدث مع توصيات “المؤتمر الأول” والذي عقدت فعالياته تحت مسمى  “نحو معلم أفضل”.