اخبار التعليم

رسمياً: التعليم العالي تعلن تغيير نظام الدراسة في كلية الصيدلة وسنة زيادة!

Advertisements
Advertisements

عرض الدكتور ماهر الدمياطي رئيس لجنة قطاع الدراسات الصيدلية، تقريرا على الدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي، بالمجلس الأعلي للجامعات بشأن إعادة تنظيم وتحديث البرامج الدراسية المؤهلة لمزاولة مهنة الصيدلة.

وأوضح أن ذلك يأتي بما يواكب المتطلبات الحديثة للمهنة، والارتقاء بالمستوى التعليمي والمهني لخريجي كليات الصيدلة في مصر؛ لمواكبة المتطلبات العالمية في الداخل والخارج.

Advertisements

وذكر التقرير أن لجنة قطاع الدراسات الصيدلية درست باستفاضة نظم التعليم الصيدلي في مصر مقارنة بالدول المجاورة ودول العالم المتقدم؛ للوقوف على مدى حاجة سوق العمل للصيادلة، ومن ثم إتاحة البيانات التي تساعد على رسم الخطط والسياسات المستقبلية للتعليم الصيدلي في مصر، وذلك بما يتفق مع الحاجة الفعلية لسوق العمل، ومدى مواكبة نظام التعليم الصيدلي مع النظم العالمية الحديثة.

وأكدت الدراسة، التي اعتمدت على البيانات المتوفرة في عام 2017، أن عدد كليات الصيدلة في مصر يبلغ نحو 43 كلية صيدلة منها 22 كلية تابعة لجامعات حكومية وثلاث كليات تابعة لجامعة الأزهر، و21 كلية تابعة لجامعات خاصة، وبلغ إجمالي أعداد خريجي كليات الصيدلة في مصر نحو 14573خريجًا خلال عام 2017، مع مراعاة استحداث 14 كلية جرى بدء الدراسة بها منذ سنوات قليلة، ستضيف المزيد من أعداد الخريجين.

وأشار التقريرن الذي عرض على وزير التعليم العالي، إلى أنّ عدد الصيادلة في مصر بلغ نحو 216072 صيدليًا بمعدل صيدلي لكل 438 مواطنًا، بزيادة أربعة أضعاف عن المعدل العالمي، ويزيد عدد الصيدليات في مصر على 75165 صيدلية بمعدل صيدلية واحدة لكل 1261 مواطنًا، بما يقترب من ثلاثة أضعاف المعدلات العالمية.

واستعرضت وزارة التعليم العالي نظم التعليم الصيدلي وممارسة المهنة في مصر كالتالي:

– برنامج التعليم الصيدلي الحالي في مصر يشمل منح درجة بكالوريوس الصيدلة ومدة الدراسة يه خمس سنوات يتخللها 300 ساعة للتدريب.

– تتطلب ممارسة المهنة الحصول على شهادة البكالوريوس والتسجيل بنقابة الصيادلة.

– يصدر ترخيص مزاولة المهنة من وزارة الصحة، مع عدم وجود آلية لتقييم قدرة ومهارات وإمكانات الخريج على ممارسة المهنة.

وهذا النظام لا يتلاءم مع نظم التعليم الصيدلي وممارسة المهنة عالميا التي تعتبر برنامج دكتور الصيدلة “Pharm D” هو البرنامج السائد في معظم الدول، “ومدة الدراسة 5+1 سنة مخصصة تدريب”، كما يشترط اجتياز اختبار قومي إلزامي مؤهل لممارسة المهنة “National Pre-Licensure Exam” لقياس مدى قدرة الخريج على ممارسة المهنة داخل البلد أو حتى خارجها كمتطلب أساسي لممارسة المهنة، إلى جانب الإعداد والتمهيد للتخصص المهني في أثناء المراحل النهائية لسنوات الدراسة من خلال المقررات الاختيارية والمشروعات والتدريب.

وتوصلت اللجنة إلى أن الزيادة الكبيرة والمطردة في أعداد خريجي كليات الصيدلة، وعدم ملائمة نظام التعليم مع الأنظمة العالمية يحد من فرص العمل خارجيًا، ما يستلزم تحديث البرامج التعليمية بما يتماشى مع المتطلبات الإقليمية والعالمية، والمعايير القومية الأكاديمية المرجعية الجديدة القائمة على الكفايات “الجدارات” بما يضمن فتح مجال العمل خارجيًا لخريجي كليات الصيدلة المصرية، بالإضافة إلى جذب الطلاب الوافدين للدراسة في مصر، والارتقاء بالبرامج التدريبية من حيث المنهجية والفترة الزمنية، وأماكن التدريب والتوثيق والتنظيم والإشراف والمتابعة والتقييم، والتغلب على مشكلة عدم وجود تخصصات مهنية محددة باستحداث نظام يسمح بإعداد صيدلي يمكنه العمل في مجال تخصصي بإحدى مجالات العمل الصيدلي؛ لتحسين القدرة المهنية وفتح مجالات أوسع للعمل التخصصي وبالتالي زيادة فرص العمل.

وكذلك إيجاد آلية لتقييم قدرة الخريج على ممارسة المهنة قبل الحصول على رخصة ممارسة المهنة في مصر من خلال إجراء اختبار قومي، تمهيدًا للحصول على ترخيص ممارسة المهنة مع إنشاء هيئة للتدريب وإدارة الاختبار عقب صدور التشريعات ذات الصِّلة، وكذلك إعداد ما يلزم من قرارات وتشريعات؛ لمنع ممارسة المهنة لغير الصيادلة.

وأوضح التقرير أن النظام الجديد، والذي يطبق مع بداية العام الجامعي 2019 – 2020 يتضمن الآتي:

– أن تكون درجة بكالوريوس دكتور صيدلي “PharmD” هي الدرجة الجامعية الأولى المؤهلة لممارسة مهنة الصيدلة بعد اجتياز الاختبار القومي، واستبدال درجة بكالوريوس الصيدلة الحالية “B Pharm” بدرجة بكالوريوس دكتور الصيدلي “Pharm D”، وتشمل خمس سنوات دراسية وسنة تدريب كاملة “امتياز”، وذلك في مواقع العمل “5+1″، واستبدال برنامج بكالوريوس الصيدلة “صيدلة إكلينيكية” الحالي ببرنامج بكالوريوس دكتور صيدلي “صيدلة إكلينيكية”، وفي هذا الشأن سبق صدور قرار رئيس مجلس الوزراء رقم 1189 “مدة الدراسة لنيل بكالوريوس في الصيدلة ست سنوات”.

– أن تشمل السنة السادسة برنامج تدريبي شامل لسنة الامتياز في أماكن التدريب المناسبة بنظام دوري “تناوبى”، واضح ومدقق يشمل جدولا زمنيا محددا، مجالات التدريب، الإشراف، المتابعة، التقييم، التوثيق.

– يشمل البرنامج الدراسي عدد من المقررات الاختيارية التي تساعد الطالب على التركيز في المجالات، التي يرغب في التخصص بها بعد التخرج، وإجراء مشروع تخرج يتضمن مشروع بحثي تعليمي بإشراف مشترك بين الكلية وجهة التدريب.

– إجراء اختبار قومي لخريجي هذه البرامج، تمهيدًا للحصول على ترخيص مزاولة مهنة الصيدلة “Pre-Licensure Exam”، بالتعاون مع وزارة الصحة عقب صدور التشريع اللازم.

– الإعداد والتمهيد للتخصص المهني في أثناء المراحل النهائية لسنوات الدراسة من خلال المقررات الاختيارية، والمشروعات، والتدريب.

وأشار التقرير إلى أن النظام الجديد يأتي لمواكبة التغيرات العالمية في مجال التعليم الصيدلي ومراعاة نصوص الاتحاد الفدرالي الصيدلاني الدولي “FIP”، ومنظمة الصحة العالمية و”يونسكو للعلوم”، والتي تنص على ضرورة إكساب الصيدلي المهارات اللازمة من خلال نظام محكم للتدريب في مؤسسات العمل المختلفة، وفتح تخصصات علمية يحتاجها سوق العمل.

Advertisements
شارك برأيك

أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

الأعلي