بالأسماء: المستبعدين من البعثة المصرية من لقاء السيسي بمطار القاهرة الدولي عقب نهاية أمم أفريقيا 2017

تفاجأ المنتخب المصري أثناء عودته من معقل البطولة الأفريقية لكأس أمم أفريقيا أن هناك حفلة معدة داخل الصالة الرئيسية بمطار القاهرة الدولي ويرأسها الرئيس عبد الفتاح السيسي ، حيث يقوم الرئيس وبصحبته وفد رفيع المستوي بإستقبال أعضاء البعثة المصرية وتهنئتهم من أجل الحصول على المركز الثاني بكأس أمم أفريقيا الذى أنتهت أحداثه يوم الأحد الماضي الموافق 5 من شهر فبراير 2017 ، حيث تم إبلاغ البعثة المصرية بهذا الحفل أثناء عودتهم إلى الديار المصرية وتحديدًا وهم على متن الطائرة المصرية العائدة من دولة الجابون ، ولكن قد وردت بعض الأنباء الصادرة من داخل الجهاز الإداري الخاص للمنتخب المصري أن البعثة المصرية قد وصلتها بعض الأخبار عن طريق إدارة المنتخب ، حيث قد قررت الإدارة الخاصة بالمنتخب المصري باستبعاد عدد من الذين كانوا يعملون بالفعل مع البعثة المصرية والذين يعدون ضمن الطاقم الخاص بالمنتخب المصري من ذلك الإحتفال الذي يتقدمه عبد الفتاح السيسي والذى أعد داخل مطار القاهرة الدولي حيث كانوا ينتظروهم ، وجدير بالذكر أن هذا الإحتفال جاء عقب خسارة المنتخب المصري من غريمة بالبطولة من منتخب الكاميرون فى اللقاء الأخير الذى ضمهما فى نهائي البطولة .

المستبعدين من حفلة البعثة المصرية:

جاء فى بعض الأنباء الصحفية أنه قد تم استبعاد عدد من أعضاء البعثة المصرية من حفلة أستقبال المنتخب المصري الذى ترأسها الرئيس عبد الفتاح السيسي، وقد ضمت قائمة المستبعدين من الحفل كل من عمال غرف خلع الملابس حيث كلاً من عبد الله السيد ومحمود سليمان ، باللإضافة إلى استبعاد الطاقم الإداري للبعثة المصرية والذي ضمت كلاً من محمد صلاح ورامي بكر ومحمد طاهر ، ومن الإعلامين الخاصين بالبعثة إيناس مظهر ومحمد عبد التواب ، وجدير بالذكر أن عامل خلع غرفة الملابس الذى يدعي عبد الله السيد قد سبق له أن حضر أكثر من لقاء تكريم فى عدة مناسبات مع الرئيس المخلوع محمد حسني مبارك من قبل ، ولكن فى هذا التكريم تفاجأ المستبعدون بإدراج اسمائهم بالقائمة المقدمة للبعثة ، حيث تم ذلك قبل لقاء الرئيس عبد الفتاح السيسي بدقائق قليلة ، مما جعلهم يشعرون بالحزن ويشعرون بالإحباط ، بالإضافة إلى أنه لم يرد فى قرار الإستبعاد أى أسباب عن سبب هذا الإستبعاد ، كما لم يتم التصريح حتى الآن عن السبب الرئيسي الذي يقف وراء استبعاد هؤلاء الأسماء بالتحديد من لقاء السيسي.