تدشين حملة لرحيل وزير التربية والتعليم فى التعديل الوزارى الجديد

حملة لرحيل وزير التربية والتعليم، قام عد من أولياء الأمور بتدشين حملة موسعة من أجل التخلص من وزير التعليم الحالى، “الهلالى الشربينى”، مع اقتراب موعد التعديل الوزاري الجديد والذى من الفترض أن يتم عرضه على البرلمان المصري خلال الأسبوع المقبل، حيث جاء اسم الحملة بعنوان “اسمعونا تعبنا”، ليأتى المطلب الرئيسي من ورائها هو إبعاد الدكتور الهلالي الشربيني من منصبه الحالي بإعتباره وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، بالإضافة إلى مطالب الطلاب وأولياء الأمور بالإهتمام بالمعلم بصفة خاصة بالإضافة إلى تطوير التعليم، كما يتم إنشاء مفوضية للتعليم،  بحيث ورد أن تلك المفوضية تكون مستقلة بحد ذاتها عن وزارة التربية والتعليم، كما طالبوا عن طريق الحملة إلى تبنى استراتيجية ثابتة داخل وزارة التربية والتعليم من أجل تطوير التعليم، ليترتب على وجود هذه المنظومة عدم تأثر الطلاب بتغيير الوزراء فى كل مرة.

تصريحات اولياء الأمور:

جاءت تصريحات أولياء الأمور المشاركين فى الحملة من أجل ترحيل وزير التربية والتعليم غاضبة وموجهة حملتها للرئيس المصري بنفسه لأجل حل أزمتهم والإستماع إليهم، حيث جاء فى تصريح  “خالد صفوت”، أحد مؤسيي الحملة وولى أمر بعض الطلاب، حيث أكد على أنه من خلال تجربته مع الدكتور الهلالى أصبح على يقين من أنه لا يمتلك رؤية أو فكر من أجل تطوير المنظومة التعليمية، كما أكد على مرور وزارة التربية والتعليم بعدد من الأزمات المختلفة بسبب قرارات الهلالى، حيث ثار عليها كلاً من الطلاب وأولياء الأمور، ليقوم من بعد ذلك بإلغائها، وعلى سبيل المثال قرار إلغاء “الميد تيرم” ، وقرار إلغاء تعريب امتحانات اللغات، الذي استقر على تطبيقه منذ العام القادم، بالإضافة إلى نظام الكتيب أو “البوكليت” على الطلاب الثانوية العامة، الذى نسي حق الطالب فى ظل صراعه مع المتسببين فى عمليات الغش وتسريب الإمتحانات.

إنتقادات الهلالى الشربينى:

يعد سبب تدشين الحملة من قبل أولياء الأمور إلى عدد من القرارات المتخبطة التى قد قام الدكتور الهلالى الشربينى بإتخاذها ثم قام بالعدول عنها، ومن مثل هذه القرارات نشر تدوينات خاصة قد تم نسبها إليه عبر موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، حيث اتقد المتابعين تحمل عدد من الأخطاءً اللغوية للهلالى، وهذا عدا ما تراجع عنه من القراراتومنها تخصيص حوالى 10 درجات للطلاب من أجل السلوك والتى تهدف لبث روح الأخلاق بقلوب الطلاب كما تحدد عددد من الدرجات على غيا طلاب الثانوية العامة الذى أوقف تنفيذه فى اليوم الاول له، وتسريب امتحانات الثانوية العامة للعام الدراسي 2016/ 2017، والتى انتهت بأزمة نقص الكتب المدرسية فى الترم الأول.