وفاة طفل في مستشفي بورفؤاد اثر الاهمال الطبي علي الرغم من مدح محافظ بورسعيد للخدمة بها
مستشفي بورفؤاد

وفاة طفل في الخامسة من عمره اليوم اثر الاهمال الطبي و الذي تعاني منه مستشفي بروفؤاد العام و التي تقع في محافظة بورسعيد ، هذا و الجدير بالذكر أن اليوم هو يوم ميلاد الطفل و بالتالي فانه و بدلا من أن يقوم الأهل بالاحتفال اليوم بعيد ميلاد طفلهم فانهم يقومون بايداعه في قبره و الي مثواه الأخير عن عمر يناهز الخمس سنوات ، الجدير بالذكر أيضا أنه و خلال الأيام القليلة الماضية فقد أشاد المحافظ بالمستوي العالي الذي تتمتع به الخدمة في مستشفس بورفؤاد العام .

حيث قام محافظ بور سعيد وهو اللواء ” عادل الغضبان” خلال الساعات القليلة الماضية بالاشادة بمستوي الخدمة و التزام العاملين في مستشفي بورفؤاد العام ، و من ثم يتوفي بها طفل عمره خمس سنوات يدعي ” محمد السيد” و ذلك نتيجة لنزيف حاد بعد اجراءه لعملية استئصال اللوزتين ، و ذلك علي الرغم من أنها من أبسط لعمليات الجراحية التي من الممكن أن يتعرض لها الأطفال في مثل هذا السن .

و الجدير بالذكر أنه و أثناء اجراء العملية الجراحية للطفل فقد قام الجراح الذي قد أجري العملية بقطع وريد للطفل و لكنه لم يقم باخبار أحد عن ذلك ، و لم يقم الججراح باخبار أحد و بعدها أخرج الطفل من المستشفي الي منزلة و هو ينزف ، و بعدها قام الوالد بالعودة مرة اخري الي المستشفي مع ابنه الذي يعاني من نزيف حاد و ذلك بعد أن عجز عن دخول المستشفي الجامعي لعدم وجود سرير للطفل بها مما أدي الي وفاه الطفل .

هذا و الجدير بالذكر أن أحد أقارب الطفل المتوفي قد قام بالتصريح بأنه قد تم اخبارهم بعدم وجود أيه طبيب متخصص في الأوعية الدموية و الذي من الممكن أن يقوم بانقاذ الطفل لا في المستشفي ولا في بورسعيد كاملا و قد تم اخبارم بذلك من قبل مدير مستشفي بورسعيد ، الأمر الذي قد أدي الي ستمرار النزيف لدي الطفل حتي توفي ، و كانت الأم محتضنه ابنها الذي خرج الدم من فمه اثر النزيف و هو جثه قد فارقتها الحياة .