داعش تعلن مسئوليتها عن هجوم الصواريخ الذي استهدف إيلات الإسرائيلية

أعلن تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام تنظيم داعش الإرهابي، مسئوليته عن الصواريخ التي تم إطلاقها مساء أمس الأربعاء، من أراضي سيناء المصرية إلى مدينة إيلات في إسرائيل المحتلة، وفي هذا السياق فقد صرح المتحدث الرسمي باسم الجيش الإسرائيلي ” أفيخاي أدرعي “، أن نظام الدفاع الذي تم تدشينه في الأراضى المحتلة وهو ما يعرف باسم القبة الحديدية، قد تمكنت من اعتراض ثلاثة صواريخ من التي تم إطلاقها مساء أمس الأربعاء والتي أطلقت على مدينة إيلات من شبه جزيرة سيناء، وأعلنت وسائل الإعلام العربية والعالمية أن صاروخا من التي تم إطلاقها مساء أمس الأربعاء قد سقط في منطقة مفتوحة في مدينة إيلات التي تطل على سواحل البحر الأحمر، لكن لم يسفر هذا الصاروخ عن أي أضرار سواء كانت مادية أو بشرية أو إصابات.

جيش الإحتلال في حالة إستنفار على طول الحدود مع مصر:

وكانت السلطات الإسرائيلية في الأراضي المحتلة قد أمرت بإخلاء جميع المنازل والفنادق التي تقع في منطقة إطلاق الصواريخ كإجراء إحترازي تحسبا لسقوط المزيد من الصواريخ على مدينة إيلات، وقد تم إخلاء فندق club hotel من جميع النزلاء أيضا، كما صرحت متحدثة باسم جيش الإحتلال أن عددا من الصواريخ التي تم إطلاقها تم تدميرها وهي في الجو بواسطة نظام الدفاع الخاص بهم ومنظومة الدفاع الخاصة بالصواريخ التي أعلنوا عن استخدامها مسبقا وما يعرف بالقبة الحديدية، ومن الجدير بالذكر أن السلطات الأمنية في دولة الإحتلال دائما ما تكون في حالة إستنفار تام بسبب تدهور الأوضاع الأمنية الغير مستقرة الموجودة على طول الحدود مع أراضي شبه جزيرة سيناء المصرية خلال السنوات الماضية بسبب تنامي الجماعات الإرهابية والتكفيرية بها، كما أن جيش الغحتبال يقف دائما على طول هذه الحدود تحسبا لأي عملية إرهابية متوقعة، ومن الجدير بالذكر أن حادثة هجوم الصواريخ التي حدثت مساء أمس الأربعاء في مدينة إيلات ليست الأولى حيث تعرضت الأراضى المحتلة في السنوات الماضية لعدة حالات إطلاق صواريخ من الجانب المصري من سيناء، وهو ما دفع الجيش في دولة الإحتلال الإسرائيلي لأن يستخدم منظومة الدفاع ضد الصواريخ في المدينة.